المبحث الأوّل فیما یتعلّق بماهیّة الصوم
فروع
الفرع الأوّل : فی عدم الفرق بین القلیل والکثیر من الطعام
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

الفرع الأوّل : فی عدم الفرق بین القلیل والکثیر من الطعام

الفرع الأوّل : فی عدم الفرق بین القلیل والکثیر من الطعام

‏ ‏

‏صرّحوا بعدم الـفرق بین الـقلیل والـکثیر، وقیل: «هو مقتضی‏‎ ‎‏الـمطلقات»‏‎[1]‎‏ وربّما یناقش فیـه بالانصراف.‏

‏ویؤیّد الـمشهور ـ مضافاً إلـیٰ إمکان اصطیاد الـحکم من الأخبار‏‎ ‎‏الـواردة فی الـخمر: بأنّ ‏«ما کان کثیره حرام فقلیله حرام»‎[2]‎‏ فتأمّل ـ الأخبار‏‎ ‎‏الـواردة فی الاستیاک فی الـباب الـثامن والـعشرین، وفیها معتبر عبداللّٰه بن‏‎ ‎‏سِنان، عن أبی عبداللّٰه ‏‏علیه السلام‏‏: أنّـه کره للصائم أن یستاک بسواک رطب وقال:‏‎ ‎«لایضرّ أن یبلّ سواکه بالماء، ثمّ ینفضه حتّیٰ لا یبقیٰ فیه شیء»‎[3]‎‏.‏

‏وفی کثیر منها أنّـه ‏«لا یستاک الصائم بعود رطب»‎[4]‎‏.‏

‏ولکنّ الـشأن وجود أخبار اُخر علیٰ جواز الاستیاک بالـسواک الـرطب‏‎ ‎

کتابتحریرات فی الفقه: کتاب الصومصفحه 272

‏وبالـماء‏‎[5]‎‏، ولا شبهـة فی أنّ الـقلیل منـه یمتزج مع الـبزاق، ویصیر الـبزاق‏‎ ‎‏بارداً بالـماء، وقد ورد الـترخیص بجواز بلع الـبزاق‏‎[6]‎‏، ویکفی لـذلک‏‎ ‎‏سکوتهم ‏‏علیهم السلام‏‏ فی الـمقام، مع أنّـه أمر متعارف یشتهیـه الـصائم طبعاً.‏

‏اللهمّ إلاّ أن یقـال : إنّ ما هو الـمراد من «الـقلیل» هو الـقلیل‏‎ ‎‏الـمستقلّ فی الـوجود، وأمّا الـقلیل الـعقلیّ الـمستهلک فی الـفم، فهو أمر‏‎ ‎‏آخر ربّما یمکن تجویزه، کما یظهر من الـسیّد الـفقیـه الـیزدی ‏‏قدس سره‏‏ وتبعـه‏‎ ‎‏الـجماعـة‏‎[7]‎‏ إلاّ من شذ‏‎[8]‎‏. ویشهد لـجوازه الأخبار الـواردة فی الـمضمضـة،‏‎ ‎‏وفیها ما یدلّ علیٰ أنّ الـمسواک الـرطب، أولیٰ بالـجواز بعد کون الـمضمضـة‏‎ ‎‏بالـماء جائزةً‏‎[9]‎‏.‏

‏فعلیٰ هذا یظهر من مجموع هذه الـطوائف : أنّ الـقلیل ممنوع، فینفض‏‎ ‎‏الـمسواک حتّیٰ لایدخل الـحلق منـه شیء ، وأمّا الـرطوبـة فهی عرض‏‎ ‎‏لابأس بها.‏

وبالجملة: ‏قضیّـة الـفتویٰ أنّ الـمراد من «الأکل» و«الـشرب»‏‎ ‎


کتابتحریرات فی الفقه: کتاب الصومصفحه 273

‏الـممنوعین هو إدخال الـشیء فی الـجوف، سواء صدق علیـه «الأکل»‏‎ ‎‏و«الـشرب» أم لـم یصدق. وادّعی علیٰ هذا الـعنوان الإجماع‏‎[10]‎‏، ولکنّـه‏‎ ‎‏ضعیف.‏

فما قیل: ‏«من أن إخراج الـخیّاط خیطـه ثمّ ردّه إلـیٰ فمـه وفیـه‏‎ ‎‏الـرطوبـة الـبزاقیّـة أو غیرها...»‏‎[11]‎‏ فی غایـة الـضعف؛ لأنّـه لـیس إلاّ‏‎ ‎‏رطوبـة، ومقتضی هذه الـطوائف من الأخبار؛ أنّ الـبزاق الـمرطوب برطوبـة‏‎ ‎‏الـماء الـخارجیّ لایضرّ، فتدبّر. ویشهد لـجوازه طائفـة من الأخبار الـمفتیٰ‏‎ ‎‏بها فی مسألـة مضغ الـطعام للصبیّ، وأن یزقّ للفرخ والـطائر، وذوق الـمرق،‏‎ ‎‏وغیرها‏‎[12]‎‏.‏

والإنصاف: ‏أنّ الـتأمّل فی جوازها اعوجاج عن الـصواب جدّاً، وفی‏‎ ‎‏الـمسألـة نصوص تجویز دخول بصاق الـغیر فی الـجوف‏‎[13]‎‏. وحمل هذه‏‎ ‎‏الـموارد علی الاستهلاک‏‎[14]‎‏ قبیح. فالـمهمّ أنّ هذه الـجزئیّات الـخاصّـة، ممّا‏‎ ‎‏لایعتنیٰ بـه لشأن الـصائم.‏

‏ ‏

 

کتابتحریرات فی الفقه: کتاب الصومصفحه 274

  • )) مستمسک العروة الوثقیٰ 8 : 234 ، مستند العروة الوثقیٰ ، کتاب الصوم 1 : 96 ، مهذّب الأحکام 10 : 52 .
  • )) وسائل الشیعة 25 : 336 ـ 341 ، کتاب الأطعمة والأشربة، أبواب الأشربة المحرّمة، الباب 17 .
  • )) الکافی 4 : 112 / 3 ، وسائل الشیعة 10 : 85 ، کتاب الصوم ، أبواب ما یمسک عنه الصائم ، الباب 28 ، الحدیث 11 .
  • )) وسائل الشیعة 10 : 84 ـ 85 ، کتاب الصوم ، أبواب ما یمسک عنه الصائم ، الباب 28، الحدیث 7 و 8 و 12 .
  • )) وسائل الشیعة 10 : 83 و 86، کتاب الصوم ، أبواب ما یمسک عنه الصائم ، الباب 28، الحدیث 3 و 4 و 15 و 16 .
  • )) یأتی فی الصفحة 281 ، الکافی 4 : 107 / 2 ، وسائل الشیعة 10 : 91 ، کتاب الصوم، أبواب ما یمسک عنه الصائم ، الباب 31 ، الحدیث 1 .
  • )) العروة الوثقیٰ 2 : 176 ، فصل فیما یجب الإمساک عنه فی الصوم ، مستند العروة الوثقیٰ ، کتاب الصوم 1 : 97 ، مهذّب الأحکام 10 : 52 .
  • )) مستمسک العروة الوثقیٰ 8 : 235 .
  • )) تهذیب الأحکام 4 : 263 / 788 ، وسائل الشیعة 10 : 83 ، کتاب الصوم ، أبواب ما یمسک عنه الصائم ، الباب 28 ، الحدیث 4 .
  • )) الناصریّات ، ضمن الجوامع الفقهیّة : 242 / السطر الأخیر، الغنیة ، ضمن الجوامع الفقهیّة : 509 / السطر 8 .
  • )) العروة الوثقیٰ 2 : 176 ، فصل فیما یجب الإمساک عنه فی الصوم .
  • )) وسائل الشیعة 10 : 105 ـ 108 ، کتاب الصوم ، أبواب ما یمسک عنه الصائم ، الباب 37 و 38 .
  • )) وسائل الشیعة 10 : 102 ، کتاب الصوم ، أبواب ما یمسک عنه الصائم ، الباب34.
  • )) مستند العروة الوثقیٰ ، کتاب الصوم 1 : 99 .