المقصد التاسع فی البراءة
الجهة الرابعة : وفیها مسائل ثلاث حول اختصاص الحدیث بمورد الامتنان
توضیح و توجیه : حول دوران الرفع مدار العناوین التسعة فی حدیث الرفع
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، 1309-1356

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

توضیح و توجیه : حول دوران الرفع مدار العناوین التسعة فی حدیث الرفع

توضیح وتوجیه : حول دوران الرفع مدار العناوین التسعة فی حدیث الرفع

‏ ‏

قد عرفت:‏ أنّ مقتضیٰ ظاهر الحدیث، اختصاص التوسعة بالمعنونین، دون‏‎ ‎‏غیرهم‏‎[1]‎‏، وأنّ فی الاُمّة السالفة کان علیهم تضییق، فارتفع بالنسبة إلیهم فی هذه‏‎ ‎‏الاُمّة ولو کان یلزم تضییق علیٰ غیرهم أحیاناً؛ لأنّ ذلک التضییق الأحیانیّ ـ فی‏‎ ‎‏قبال تلک التوسعة الکلّیة لا یعدّ شیئاً یعتنیٰ به فی ضرب القانون.‏

‏ولکن مع ذلک کلّه قضیّة البیان المذکور، اختصاص التوسعة بهم فی تلک‏‎ ‎‏الأحوال الخاصّة، وإذا زالت الحالات المذکورة فلا سعة علیهم، کما لا سعة علی‏‎ ‎‏الذاکرین والعامدین والقادرین والعالمین، فعلیه إن قلنا بارتفاع الضمان مثلاً أو‏‎ ‎‏النجاسة حال الاضطرار، فلا وجه لاعتبار الضمان والنجاسة بعد الرفع، فیلزم أن‏‎ ‎‏یکون مال الغیر هدراً فی الأمثلة السابقة، کما عرفت.‏

‏وهکذا لو ارتفعت النجاسة حال النسیان والخطأ، مع أنّه لا سعة علیهم فی‏‎ ‎‏رفعها إذا کان الحکم المترتّب علیها مرفوعاً فی خصوص تلک الأحوال.‏

‏وأمّا علی القول بعدم ارتفاع أمثال هذه الأحکام الوضعیّة؛ ـ لما اُشیر إلیه ‏‎ ‎‏فیندفع المحذور المذکور؛ لعود الأحکام المترتّبة علیها، لبقاء موضوعها، ولا یلزم‏‎ ‎‏اللغوّیة بعد جواز عودها، کما لا یخفیٰ.‏

وأمّا توهّم:‏ أنّ هذا الضیق بعد زوال تلک الأحوال، ناشئ عن عدم رفع تلک‏‎ ‎‏الموضوعات الوضعیّة، والحدیث ناظر إلی التوسعة علی الإطلاق.‏

‏فهو فاسد؛ لأنّ الحدیث فی مقام التوسعة علی الاُمّة فی تلک الأحوال، وهی‏‎ ‎‏حاصلة، وما لا یکون حاصلاً هو السعة بعد زوالها، وهو غیر لازم بالضرورة،‏‎ ‎‏ولأجل ذلک یستظهر من الحدیث الشریف: أنّ العناوین المذکورة فی حکم العلّة،‏‎ ‎


کتابتحریرات فی الاصول (ج. 7)صفحه 90

‏وأنّ الرفع دائر مدارها، والقول ببقاء الرفع بعد زوالها غیر صحیح، فالقول بارتفاع‏‎ ‎‏الضمان والنجاسة غیر تامّ؛ لما یلزم من التوسعة علیهم بعد زوال العناوین المذکورة،‏‎ ‎‏وهو غیر مقصود فی الحدیث الشریف، فافهم واغتنم جیّداً.‏

وبالجملة:‏ لولا بعض الإشکالات کما مرّ‏‎[2]‎‏، لکان لهذا البیان حول مشکلة‏‎ ‎‏الحدیث أهمّیة خاصّة، وإن خفی علیهم.‏

‏ ‏

‎ ‎

کتابتحریرات فی الاصول (ج. 7)صفحه 91

  • )) تقدّم فی الصفحة 85 .
  • )) تقدّم فی الصفحة 87 ـ 89 .