المقصد الثامن فی الظنّ
تنبیهات
التنبیه الثالث : حول الإشکال الناشئ من عدم حجیة الخبر فی الموضوعات
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، 1309-1356

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

التنبیه الثالث : حول الإشکال الناشئ من عدم حجیة الخبر فی الموضوعات

التنبیه الثالث : حول الإشکال الناشئ من عدم حجیة الخبر فی الموضوعات

‏ ‏

قد اشتهر:‏ «أنّ خبر الواحد حجة فی الأحکام، دون الموضوعات»‏‎[1]‎‏ فلو‏‎ ‎‏کان ذلک مورد الإجماع، أو المستفاد من الآثار والأخبار، فربّما یشکل الأمر؛ لأنّ‏‎ ‎‏جمیع الأخبار تکون إنباءً عن الموضوعات، ضرورة أنّ أمثال زرارة والرواة‏‎ ‎‏الأوّلین، یروون قول الإمام ‏‏علیه السلام‏‏ وهو إخبار عن الموضوع، ولا یجوز الاتکال علیٰ‏‎ ‎‏خبر زرارة لو کان یخبر عن وجوب شیء؛ لاحتمال تخلّل اجتهاده، فلو کان المخبر‏‎ ‎‏به حکماً واقعاً فلا حجّیة لخبره.‏

‏ولو کان المخبر به قوله ‏‏علیه السلام‏‏ فالقول من الموضوعات، وإخباره عن إخبار‏‎ ‎‏الإمام من الموضوعات، کسائر الوسائط، فإنّ الکلّ من الموضوعات، فلا یکون‏‎ ‎‏حجّة إلاّ بالبیّنة، أو ما بحکمها، کالوثوق الشخصیّ، أو الاطمئنان الخاصّ؛ بناءً علیٰ‏‎ ‎‏کفایته، فمسألة حجّیة الخبر الواحد تصبح بلا أثر أیضاً.‏

أقول:‏ نعم، إلاّ أنّ مقتضیٰ دلیل حجّیة الخبر الواحد، حجّیته فی مطلق‏‎ ‎‏الموضوعات، وخرج عن إطلاق السیرة خصوص الموضوعات الخاصّة، فإخبار‏‎ ‎‏الرواة ولو کان موضوعاً وإخباراً عنه، إلاّ أنّ المنظور من الأحکام لیس إلاّ ذلک.‏

‏وهذه الشبهة فی الحقیقة إشکال علی التعبیر، وإلاّ فلا یضرّ بالمطلوب، ولذلک‏‎ ‎‏لو حکیٰ زرارة عن الإمام ‏‏علیه السلام‏‏ ما یتعلّق بموضوع من الموضوعات ـ کحدود‏‎ ‎‏عرفات ومنیٰ، وحدود الحائر، وغیر ذلک ـ یکون حجّة عند القائلین بالحجّیة، مع‏

کتابتحریرات فی الاصول (ج. 6)صفحه 535

‏أنّه أجنبیّ عن الأحکام بالمرّة.‏

‏ثمّ إنّه ربّما یروی الراوی فتوی المعصوم ‏‏علیه السلام‏‏ أو العادل فتوی الفقیه، فإنّه‏‎ ‎‏لیس من الموضوعات، ولا یلزم مجرّد نقل الفتویٰ أن یکون الاجتهاد متخلّلاً فیه،‏‎ ‎‏کما نراه فی الأعصار والأمصار من نقل الفتاویٰ.‏

‏نعم، فی خصوص الإئمّة ‏‏علیهم السلام‏‏ یکون المتعارف القریب من الاتفاق، نقلَ قول‏‎ ‎‏المعصوم وإخباره، فلاحظ.‏

‏ ‏

‎ ‎

کتابتحریرات فی الاصول (ج. 6)صفحه 536

  • )) فرائد الاُصول 1: 124 ، فوائد الاُصول (تقریرات المحقّق النائینی) الکاظمی 3: 174، نهایة الاُصول: 497، تهذیب الاُصول 2: 114 ـ 115.