المقصد التاسع فی البراءة
الصورة الثالثة
تذنیب : حول جریان البراءة فی الشبهة الموضوعیّة التحریمیّة
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، 1309-1356

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

تذنیب : حول جریان البراءة فی الشبهة الموضوعیّة التحریمیّة

تذنیب : حول جریان البراءة فی الشبهة الموضوعیّة التحریمیّة

‏ ‏

‏قضیّة القاعدة عدم جریان البراءة فی موارد الشکّ؛ فی أنّ مورد الأمر من‏‎ ‎‏العامّ المجموعیّ، أو غیره، کما تریٰ وتدبّر. هذا کلّه فی الشبهة الموضوعیّة‏‎ ‎‏الوجوبیّة.‏

‏وأمّا الشبهة الموضوعیّة التحریمیّة، فلا شبهة فی أنّه بترک إکرام بعضهم‏‎ ‎‏المعلوم، ترَکَ المنهیّ وانزجر عن النهی. بل یکفی ترک المشتبه؛ للشکّ فی تحقّق‏‎ ‎‏المنهیّ والمبغوض.‏

‏وهذا هو نتیجة ما تحصّل سابقاً؛ ضرورة أنّ کلّ محرّم، کان أمره دائراً فی‏‎ ‎‏الخارج بین الوجود والعدم، ولم یکن ذا مراتب، یلزم الأخذ بالبراءة فی ناحیة‏‎ ‎‏الشبهة التحریمیّة الموضوعیّة.‏

‏وأمّا کفایة ترک مشتبه الفاسق فی صورة کون النهی عن مجموع الفسّاق، فهی‏‎ ‎‏غیر واضحة؛ لأنّ اللازم هو العلم بالطاعة والامتثال، ومجرّد الشکّ فی حصول‏‎ ‎‏المبغوض، غیر کافٍ فی المقام.‏

‏وأمّا ما اشتهر عنهم: «من أنّ البراءة محکّمة؛ لأنّ المسألة من صغریات الأقلّ‏

کتابتحریرات فی الاصول (ج. 7)صفحه 210

‏والأکثر فی المحرّمات، وهو عکس الواجبات، فیکون الأکثر معلوماً، والأقلّ‏‎ ‎‏مشکوکاً، وفیما نحن فیه تجری البراءة بالنسبة إلی الأقلّ المعلوم، فیجوز إکرام‏‎ ‎‏الفسّاق المعلومین، والاکتفاء بترک الفاسق المشکوک فسقه» فهو غیر صحیح هنا؛‏‎ ‎‏ضرورة أنّ فی مثل الغناء، لا یعقل تحقّق الترجیع بدون الصوت، فلو ترک الترجیع‏‎ ‎‏ترک الأکثر والأقلّ الموجود معه، وفیما نحن فیه ارتکاب إکرام الفسّاق، وترک‏‎ ‎‏الفاسق المجهول، لیس مثله فی ترک الفاسق المعلوم، حتّیٰ یعلم بامتثال النهی‏‎ ‎‏المشخّص المتوجّه إلیه.‏

‏ ‏

‎ ‎

کتابتحریرات فی الاصول (ج. 7)صفحه 211