المقصد السابع فی الشکّ
الدلیل الرابع: العقل
ذکر وتعقیب
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب فارسی

پدیدآورنده : مرتضوی لنگرودی، محمدحسن

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1389

زبان اثر : عربی

ذکر وتعقیب

ذکر وتعقیب

‏قال المحقّق الأصفهانی قدّس سرّه: إنّ حکم العقل بقبح العقاب بلا بیان لیس حکماً ‏‎ ‎‏عقلیاً عملیاً منفرداً عن سائر الأحکام العقلیة العملیة. بل هو من أفراد حکم العقل ‏‎ ‎‏بقبح الظلم عند العقلاء؛ نظراً إلی أنّ مخالفة ما قامت علیه الحجّة خروج عن زیّ ‏‎ ‎‏الرقّیة ورسم العبودیة، وهو ظلم من العبد علی مولاه، فیستحقّ منه الذمّ والعقاب. ‏‎ ‎

کتابجواهر الاصول (ج. ۵): تقریر ابحاث روح‏ الله‏ موسوی الامام الخمینی (س)صفحه 458

‏کما أنّ مخالفة ما لم تقم علیه الحجّة لیست من أفراد الظلم؛ إذ لیس من زیّ ‏‎ ‎‏الرقّیة أن لا یخالف العبد مولاه فی الواقع وفی نفس الأمر، فلیس مخالفة ما لم ‏‎ ‎‏تقم علیه الحجّة خروجاً عن زیّ الرقّیة حتّی یکون ظلماً. فالعقوبة علیه ظلم من ‏‎ ‎‏المولی علی عبیده، إلی أن قال: إنّ المهمّ هو دفع استحقاق العمل علی فعل ‏‎ ‎‏یحتمل الحرمة. مثلاً ما لم تقم علیه حجّة منجّزة. وحیث إنّ موضوع الاستحقاق ‏‎ ‎‏بالأخرة هو الظلم علی المولی، فمع عدمه لا استحقاق قطعاً، وضمّ قبح العقاب ‏‎ ‎‏من المولی أجنبیّ عن المقدار المهمّ هنا، وإن کان صحیحاً فی نفسه‏‎[1]‎‏.‏

‏وفیه أوّلاً: أنّ قوله: إنّ العقوبة إنّما هی لأجل ظلم العبد علی مولاه، وهو ‏‎ ‎‏المناط فی صحّة العقوبة ممنوع؛ لأنّه لا معنی لظلم العبد والمکلّف علی الله‌ تعالی ‏‎ ‎‏عند المخالفة، حتّی یکون الله‌ تعالی مظلوماً؛ لأنّ الظلم عبارة عن التعدّی علی ‏‎ ‎‏الغیر من غیر حقّ، ولا یمکن تصویر ذلک فی المقام.‏

‏بل الملاک کلّ الملاک فی صحّة العقوبة هو مخالفة المولی، فمتی تحقّق ‏‎ ‎‏عنوان المخالفة لله‌ تعالی صحّت العقوبة وإلا فلا.‏

‏وبالجملة: العقل یستقلّ باستحقاق مخالفة المولی للعذاب، مع الغفلة عن ‏‎ ‎‏الظلم. علی أنّ کون مطلق المخالفة ظلماً علی المولی محلّ بحث وإشکال.‏

‏وثانیاً: أنّ ما أفاده من کفایة استحقاق العقوبة، وعدم الاحتیاج إلی قاعدة ‏‎ ‎‏حکم العقل بقبح العقاب بلا بیان، غیر وجیه؛ لعدم کفایة مجرّد عدم استحقاق ‏‎ ‎‏العقوبة ما لم ینضمّ إلیه حکم العقل بقبح العقاب بلا بیان؛ وذلک لأنّه مع قطع ‏‎ ‎‏النظر عن حکم العقل بقبح العقاب بلا بیان لا مؤمّن للعبد من العقوبة، وإن لم ‏‎ ‎

کتابجواهر الاصول (ج. ۵): تقریر ابحاث روح‏ الله‏ موسوی الامام الخمینی (س)صفحه 459

‏یستحقّها، فلعلّ المولی یعاقبه ظلماً، فالمؤمّن للعبد من العقوبة هو حکم العقل ‏‎ ‎‏بقبح العقاب بلا بیان.‏

‏فإذاً لا ینبغی الإشکال فی الاحتیاج إلی قاعدة قبح العقاب بلا بیان، فتدبّر.‏

‎ ‎

کتابجواهر الاصول (ج. ۵): تقریر ابحاث روح‏ الله‏ موسوی الامام الخمینی (س)صفحه 460

  • . نهایة الدرایة 4: 84 ـ 85.