کتاب الطهارة
فصل فی المیاه
التغییر بواسطة متنجّس حامل لوصف النجس
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

التغییر بواسطة متنجّس حامل لوصف النجس

مسألة 7 : لو وقع فی الماء المعتصم، متنجّس حامل لوصف النجس‎ ‎بوقوعه فیه، فغیّره بوصف النجس، لم یتنجّس علی الأقویٰ، کما إذا وقعت میتة‎ ‎فی ماء، فغیّرت ریحه، ثمّ اُخرجت منه، وصبّ ذلک الماء فی کرّ، فغیّر ریحه.‎ ‎نعم، لو حمل المتنجّس أجزاء النجس، فتغیّر المعتصم بها، تنجّس.

‏______________________________________________________________________________‏

‏ ‏

‏ ‏

قوله مدّ ظلّه: «لم یتنجّس علی الأقویٰ».

‏خلافاً لجماعـة، ومنشأ الاختلاف اختلاف فهمهم من الـنبویّ أوّلاً،‏‎ ‎‏واختلاف نظرهم فی مناسبات الـحکم والـموضوع ثانیاً؛ ضرورة أنّ الـمراد‏‎ ‎‏من کلمـة ‏«شیء» ‏إن کان نجس الـعین، فالـتـنجّس لا یورث نجاسـة الـماء‏‎ ‎‏بالـتغیّر.‏

‏وإن کان الـمراد أعمّ ـ کما هو قضیّـة الـنکرة فی سیاق الـنفی هنا وفی‏‎ ‎‏أخبار الـکرّ‏‎[1]‎‏ـ فلازمـه نجاسـة الـکرّ الـمعتصم.‏

والذی یسهّل الخطب:‏ أنّ مقتضی الـنبویّ، نجاسـة الـماء الـمتغیّر‏‎ ‎‏بعنوانـه، ومقتضی الأخبار أنّ الـماء الـمتغیّر بالـنجس، من الـنجاسات‏‎ ‎‏الـذاتیّـة، کنجاسـة بدن الـمیّت، والـعصیر علی الـقول بـه، ولیس هو من‏‎ ‎‏«الـمتـنجّس» الاصطلاحیّ.‏

‏فلو کان الـمراد أخصّ، تصیر الـنتیجـة أیضاً: نجاسـة الـماء الـمذکور،‏‎ ‎‏فلو وقع فی الـماء الـمعتصم مقدارٌ من الـماء الـمتغیّر، فهو کوقوع الـبول فیـه.‏


کتابمستند تحریر الوسیله (ج. ۱)صفحه 36

‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏

‏______________________________________________________________________________‏

‏ ‏

‏ ‏

‏نعم، بناءً علیٰ ما احتملناه فی الـنبویّ، یسقط الـبحث کما مرّ، هذا فیما‏‎ ‎‏إذا کان الـمتـنجّس ماءً متغیّراً.‏

‏وأما إذا وقع فی الـماء الـمعتصم، جامدٌ متـنجّس فغیّر الـماء، فالـنزاع‏‎ ‎‏الـمذکور یأتی فیـه.‏

وما هو الحقّ:‏ أنّ الـخصوصیّـة ملغاة من موارد الأخبار الـخاصّـة، فلو‏‎ ‎‏کان حجر کبیر فیـه رائحـة الـمیتـة وغیرها، فوقع فی الـماء، فغیّره إلـیٰ ریح‏‎ ‎‏الـمیتـة، ینجس علی الأظهر.‏

‏ومن الـغریب الـتفصیل بین حمل الأجزاء وغیره؛ فإنّ الـعرف غیر‏‎ ‎‏مساعد، والـعقل لا یفرّق بین الـفروض؛ فی کون الـتغیّر مستـنداً إلـی‏‎ ‎‏الأجزاء، فهنا اتفق مقتضی الـعقل والـعرف، وإن خالـفهما جماعـة آخرون.‏

‏ولا یعتبر أن یکون الـحامل متـنجّساً، کما یظهر من قولـه ـ مدّ ظلّـه ـ :‏‎ ‎‏«لو حمل الـمتـنجّس أجزاء الـنجس ...» إلـیٰ آخره؛ فإنّ الـمیزان حمل‏‎ ‎‏الأجزاء، سواء کان الـحامل متـنجّساً، أو غیر متـنجّس.‏

‎ ‎

کتابمستند تحریر الوسیله (ج. ۱)صفحه 37

  • )) وسائل الشیعة 1 : 158 ـ 164 ، کتاب الطهارة ، أبواب الماء المطلق ، الباب 9 .