ا‏لموارد ا‏لتی ادّعی اندراجها فی ا‏لأظهر وا‏لظاهر
دوران ا‏لأمر بین ا‏لنسخ وا‏لتخصیص
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب فارسی

پدیدآورنده : فاضل موحدی لنکرانی، محمد

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1381

زبان اثر : عربی

دوران ا‏لأمر بین ا‏لنسخ وا‏لتخصیص

دوران الأمر بین النسخ والتخصیص

‏ ‏

‏ومنها : ما إذا دار الأمر بین التخصیص والنسخ ، وحیث إنّ النسخ مشروط‏‎ ‎‏بحضور وقت العمل بالمنسوخ والتخصیص بوروده قبل حضور وقت العمل بالعامِّ،‏‎ ‎‏فلذلک وقع الإشکال فی التخصیصات الواردة عن الأئمّـة  ‏‏علیهم السلام‏‏ بعد حضور وقت‏‎ ‎‏العمل بالعامِّ، فإنّـه ربّ عامّ نبوی وخاصّ عسکری ، وقد احتمل الشیخ ‏‏قدس سره‏‎[1]‎‏ فی‏‎ ‎‏الرسائل فی ذلک ثلاثـة احتمالات :‏

‏أحدها : أن تکون ناسخـة لحکم العمومات .‏

‏ثانیها : أن تکون کاشفـة عن اتّصال کلّ عامّ بمخصّصـه وقد خفیت علینا‏‎ ‎‏المخصّصات المتصلـة ووصلت إلینا منفصلـة .‏

‏ثالثها : أن تکون هی المخصّصات حقیقـة ، ولا یضرّ تأخّرها عـن وقت‏‎ ‎‏العمل بالعامِّ، لأنّ العمومات المتقدّمـة لم یکن مفادها الحکم الواقعی ، بل الحکم‏‎ ‎‏الواقعی هو الذی تکفّل المخصّص المنفصل بیانـه ، وإنّما تأخّر بیانـه لمصلحـة‏‎ ‎‏کانت هناک فی التأخیر ، وإنّما تقدّم العموم لیعمل بـه ظاهراً إلی أن یـرد‏‎ ‎‏المخصّص ، فیکون مفاد العموم حکماً ظاهریّاً ، ولا محـذور فی ذلک ، فإنّ‏‎ ‎‏المحذور إنّما هو تأخّر الخاصّ عن وقت العمل بالعامّ إذا کان مفاد العامّ حکماً‏‎ ‎‏واقعیّاً لا حکماً ظاهریّاً ، هذا .‏

‏وقد قرّب الشیخ‏‎[2]‎‏ الاحتمال الثالث واستبعد الاحتمال الأوّل ، لاستلزامـه‏‎ ‎‏کثرة النسخ ، وکذا الاحتمال الثانی ، لکثرة الدواعی إلی ضبط القرائن المتصلـة‏‎ ‎


کتابمعتمد الاصول (ج. ۲): تقریر ابحاث روح الله موسوی الامام الخمینی (س)صفحه 353

‏واهتمام الرواة إلی حفظها ، ولکنّـه قرّب هـذا الاحتمال المحقّق النائینی‏‎[3]‎‏ علی‏‎ ‎‏ما فی التقریرات نظراً إلی أنّ کثیراً من المخصّصات المنفصلـة المرویّـة عـن‏‎ ‎‏طرقنا عن الأئمّـة  ‏‏علیهم السلام‏‏ مرویّـة عن العامّـة بطرقهم عـن النبی ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ فیکشف‏‎ ‎‏ذلک عن اختفاء المخصّصات المتّصلـة علینا بل احتمل استحالـة الوجـه الثالث‏‎ ‎‏بما أفاده فیها ، هذا .‏

‏ولکنّ الظاهر عدم تمامیّـة شیء من الاحتمالات الثلاثـة ، بل الظاهر أنّ‏‎ ‎‏جمیع الأحکام الإلهیّـة والقوانین الشرعیّـة من العموم والخصوص ، والمطلق‏‎ ‎‏والمقیّد ، والناسخ والمنسوخ قد صدر تبلیغها من الرسول الأکرم وبیّنها للناس فی‏‎ ‎‏مدّة نبوّتـه التی تبلغ ثلاث وعشرین سنـة ، وإلیـه ینظر ما ذکره ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ فی خطبـة‏‎ ‎‏حجّـة الوداع ممّا یدلّ علی أنّـه نهی الناس عن کلّ شیء یقرّبهم إلی النار ویبعِّدهم‏‎ ‎‏عن الجنّـة ، وأمرهم بکلّ شیء یقرّبهم إلی الجنّـة ویباعدهم عن النار‏‎[4]‎‏ ، وهذا ممّا‏‎ ‎‏لا إشکال فیـه ، ولا فی أنّ الأحکام التی بلغها الرسول ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ قد ضبطها وجمعها‏‎ ‎‏أمیر المؤمنین صلوات اللّٰه وسلامـه علیـه فی صحیفتـه ، وأعلم الناس بعد‏‎ ‎‏رسول اللّٰه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ بذلک ، لکنّهم أعرضوا عنـه وزعموا استغنائهم بکتاب اللّٰه لأجل‏‎ ‎‏استیلاء الشیاطین علی أمورهم وتبعیّتهم لهم .‏

ودعوی‏ : أنّـه مع تبلیغ الرسول جمیع الأحکام کیف لم ینقلها الصحابـة‏‎ ‎‏بأجمعها مع کثرتهم وشدّة مصاحبتهم ، بل ما نقلوه وحدّثوه علی تلامذتهم قلیل من‏‎ ‎‏کثیر لا مناسبـة بینهما .‏


کتابمعتمد الاصول (ج. ۲): تقریر ابحاث روح الله موسوی الامام الخمینی (س)صفحه 354

مدفوعـة‏ : بما أفاده أمیر المؤمنین ‏‏علیه السلام‏‏ فی جواب سلیم بن قیس من تقسیم‏‎ ‎‏الصحابـة إلی أربع طوائف ، وتفصیل القضیّـة : أنّـه حکی أبان عن سلیم قال : قلت‏‎ ‎‏یا أمیر المؤمنین إنّی سمعت من سلمان والمقداد وأبی ذر شیئاً من تفسیر القرآن ،‏‎ ‎‏ومن الروایـة عن النبی ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ ثمّ سمعت منک تصدیق ما سمعت منهم ورأیت فی‏‎ ‎‏أیدی الناس أشیاء کثیرة من تفسیر القرآن ، ومن الأحادیث عن النبی ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‎ ‎‏تخالف الذی سمعتـه منکم ، وأنتم تزعمون أنّ ذلک باطل ، أفتری الناس یکذبون‏‎ ‎‏علی رسول اللّٰه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ متعمّدین ویفسّرون القرآن برأیهم ؟ قال : فأقبل علی ‏‏علیه السلام‏‎ ‎‏فقال لی : « ‏یا سلیم قد سألت فافهم الجواب‏ ‏: إنّ فی أیدی الناس حقّاً وباطلاً‎ ‎وصدقاً وکذباً وناسخاً ومنسوخاً وخاصّاً وعامّاً ومحکماً ومتشابهاً وحفظاً‎ ‎ووهماً‏ ‏، وقد کذب علی رسول‏ ال‏لّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ علی عهده حتّی قام خطیباً فقال ‏: أ‏ ‏یّها‎ ‎الناس قد کثرت علیَّ الکذّابـة‏ ‏، فمن کذب علیَّ متعمّداً فلیتبوّء مقعده من النار‏ ‏،‎ ‎ثمّ کذب علیـه من بعده حتّی توفّی رحمـة اللّٰه علی نبیّ الرحمـة وصلّی اللّٰه‎ ‎علیـه وآلـه‏ ‏، وإنّما یأتیک بالحدیث أربعـة نفر لیس لهم خامس‏ :‏

رجل منافق مظهر للإیمان متصنّع بالإسلام لا یتأثمّ ولا یتحرّج أن یکذب‎ ‎علی رسول اللّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ متعمّداً ‏، فلو علم المسلمون أنّـه منافق کذّاب لم یقبلوا‎ ‎منـه ولم یصدّقوه‏ ‏، ولکنّهم قالوا‏ ‏: هذا صاحب رسول اللّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ رآه وسمع‏‎ ‎‏منـه ‏، وهو لا یکذب ولا یستحلّ الکذب علی رسول اللّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ وقد أخبر ال‏لّٰه‎ ‎عن المنافقین بما أخبر ووصفهم‏ ‏، بما وصفهم فقال اللّٰه عزّوجلِّ: ‏«‏‏ ‏وَإِذَا رَأَیتَهُم‎ ‎تُعجِبُکَ أَجسَامُهُم وَإِن یَقُولُوا تَسمَع لِقَولِهِم‏ ‏‏»‏‎[5]‎‏ ‏ ثمّ بقوا بعده وتقرّبوا إلی أئمّـة‎ ‎


کتابمعتمد الاصول (ج. ۲): تقریر ابحاث روح الله موسوی الامام الخمینی (س)صفحه 355

الضلال والدعاة إلی النار بالزور والکذب والنفاق والبهتان‏ ‏، فولّوهم الأعمال‎ ‎وحملوهم علی رقاب الناس وأکلوا بهم من الدنیا‏ ‏، وإنّما الناس مع الملوک فی‎ ‎الدنیا إلاّ من عصم اللّٰه‏ ‏، فهذا أوّل الأربعـة‏ .‏

ورجل سمع من رسول‏ ال‏لّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ فلم یحفظـه علی وجهـه ووهم فیـه ولم‏‎ ‎‏یتعمّد کذباً وهو فی یده یرویـه ویعمل بـه ویقول ‏: أنا سمعتـه من‎ ‎رسول اللّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ ‏، فلو علم المسلمون أنّـه وهم لم یقبلوا‏ ‏، ولو علم هو أنّـه وهم‎ ‎فیـه لرفضـه‏ .‏

ورجل ثالث سمع من رسول‏ ال‏لّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ شیئاً أمر بـه ثمّ نهی عنـه وهو لا‏‎ ‎‏یعلم ‏، أو سمعـه نهی عن شیء ثمّ أمر بـه وهو لا یعلم‏ ‏، حفظ المنسوخ ولم یحفظ‎ ‎الناسخ فلو علم أنّـه منسوخ لرفضـه‏ ‏، ولو علم المسلمون أنّـه منسوخ إذ سمعوه‎ ‎لرفضوه‏ .‏

ورجل رابع لم یکذب علی اللّٰه ولا علی رسول اللّٰه بغضاً للکذب وتخوّفاً‎ ‎من اللّٰه وتعظیماً لرسولـه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ ولم یوهم ‏، بل حفظ ما سمع علی وجهـه فجاء‎ ‎بـه کما سمعـه ولم یزد فیـه ولم ینقص‏ ‏، وحفظ الناسخ من المنسوخ فعمل‎ ‎بالناسخ ورفض المنسوخ‏ ‏، وأنّ أمر رسول اللّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ ونهیـه مثل ال‏قرآن ناسخ‎ ‎ومنسوخ وعامّ وخاصّ ومحکم ومتشابـه‏ ‏، وقد کان یکون من رسول‏ ال‏لّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‎ ‎الکـلام لـه وجـهان‏ ‏: کـلام خـاصّ وکـلام عامّ مثل القرآن یسمعـه مـن‎ ‎لا یعرف ما عنی اللّٰه بـه وما عنی بـه رسول اللّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ ولیس کلّ أصحاب‏‎ ‎رسول اللّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏کان ‏یسألـه فیفهم‏ ‏، وکان منهم من یسألـه ولا یستفهم حتّی أن‎ ‎کانوا یحبّون أن یجیء الطارئ ‏( أی الغریب الذی أتاه عن قریب من غیر اُنس بـه‏‎ ‎‏وبکلامـه ) ‏والأعرابی فیسأل رسول اللّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ حتّی یسمعوا منـه ‏، وکنت أدخل‎ ‎


کتابمعتمد الاصول (ج. ۲): تقریر ابحاث روح الله موسوی الامام الخمینی (س)صفحه 356

علی رسول اللّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ کلّ یوم دخلـة وکلّ لیلـة دخلـة ‏، فیخلّینی فیها أدور معـه‎ ‎حیث دار وقد علم أصحاب رسول‏ ال‏لّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ أنّ‏ـه لم یکن یصنع ذلک بأحد‎ ‎من الناس غیری‏ ‏، وربّما کان ذلک فی منزلی یأتینی رسول‏ ال‏لّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ ‏، فإذا دخلت‎ ‎علیـه فی بعض منازلـه خلا بی وأقام نساءه‏ ‏، فلم یبق غیری وغیره‏ ‏، وإذا أتانی‎ ‎للخلوة فی بیتی لم تقم من عندنا فاطمـة ولا أحد من ابنی وإذا سألتـه أجابنی‏ ‏،‎ ‎وإذا سکت أو نفدت مسائلی ابتدأنی‏ ‏، فما نزلت علیـه آیـة من القرآن إلاّ أقرأنیها‎ ‎وأملاها علی فکتبتها بخطّی‏ ‏، ودعا اللّٰه أن یفهمنی إیّاها ویحفظنی‏ ‏، فما نسیت‎ ‎آیـة من کتاب اللّٰه منذ حفظتها وعلّمنی تأویلها فحفظتـه وأملاه علیَّ فکتبتـه‏ ‏،‎ ‎وما ترک شیئاً علّمـه اللّٰه من حلال وحرام أو أمر ونهی أو طاعـة ومعصیـة کان أو‎ ‎یکون إلی یوم القیامـة إلاّ وقد علّمنیـه وحفظتـه‏ ‏، ولم أنس منـه حرفاً‎ ‎واحداً‏ . . . »‏‎[6]‎‏ إلی آخر الحدیث .‏

‏وقد انقدح ممّا ذکرنا : أنّ ما نراه من المخصّصات المنفصلـة الصادرة عن‏‎ ‎‏الأئمّـة المعصومین  ‏‏علیهم السلام‏‏ کلّها قد صدرت عن النبی ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ وکانت مضبوطـة‏‎ ‎‏محفوظـة عند أمیر المؤمنین ‏‏علیه السلام‏‏ . غایـة الأمر أنّ إعراض الناس وعدم مساعدة‏‎ ‎‏المحیط أوجب تأخیر بیانـه الثانوی .‏

‏أضف إلی ما ذکـرنا : أنّـه یمکـن أن یقال باستفادة أحکـام جمیع الفروع‏‎ ‎‏مـن الأحکام الکلّیـة التی بلّغها الرسول ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ ، غایـة الأمر اختلاف الناس فی‏‎ ‎‏الاستفادة وعدمها ، وما بیّنـه الأئمـة المعصومون ـ صلوات اللّٰه علیهم أجمعین ـ‏‎ ‎‏هو ما فهموه من تلک الخطابات الصادرة عن النبی ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ . غایـة الأمر قصور‏‎ ‎


کتابمعتمد الاصول (ج. ۲): تقریر ابحاث روح الله موسوی الامام الخمینی (س)صفحه 357

‏أفهام الناس عن الوصول إلیها وإدراکها .‏

‏وکیف کان : فلا ینبغی الارتیاب فیما ذکرنا من صدور جمیع الأحکام عن‏‎ ‎‏النبی ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏وتبلیغـه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ لها إلی الناس ، وحینئذٍ فلا یلزم من الالتزام‏‎ ‎‏بالتخصیص فی تلک المخصّصات الکثیرة تأخیر البیان عن وقت العمل أصلاً ،‏‎ ‎‏فتدبّر جیّداً .‏

‏إذا عرفت ذلک : یقع الکلام فیما إذا دار الأمر بین التخصیص والنسخ فی‏‎ ‎‏ترجیح الأوّل علی الثانی أو العکس ، وقد ذهب إلی کلّ فریق ، ولابدّ قبل الورد فی‏‎ ‎‏المطلب من بیان أنّ محلّ الکلام یختص بمجرّد دوران الأمر بینهما مع قطع النظر‏‎ ‎‏عن وجود ما یدلّ بظاهره علی ترجیح أحد الأمرین .‏

‏فما أفاده المحقّق النائینی ـ من تقدّم التخصیص علی النسخ نظراً إلی أنّ‏‎ ‎‏النسخ یتوقّف علی ثبوت حکم العامّ لما تحت الخاصّ من الأفراد ، ومقتضی‏‎ ‎‏حکومـة أصالـة الظهور فی طرف الخاصّ علی أصالـة الظهور فی طرف العامّ هو‏‎ ‎‏عدم ثبوت حکم العامّ لأفراد الخاصِّ، فیرتفع موضوع النسخ‏‎[7]‎‏ کأنـه خروج عن‏‎ ‎‏محلّ البحث ، إذ حکومـة أصالـة الظهور فی طرف الخاصّ علی أصالـة الظهور‏‎ ‎‏فی طرف العامّ متفرّعـة علی ثبوت کون المشکوک فی المقام خاصّاً لا نسخاً ،‏‎ ‎‏ضرورة أنّـه مع کونـه نسخاً لا یبقی مجال لهذه الدعوی ، مع أنّـه أوّل الکلام .‏

‏وبالجملـة : فلیس الکلام فی تقدّم الخاصّ علی العامّ حتّی یدفع بما ذکر ،‏‎ ‎‏بل الکلام فی تقدّم التخصیص علی النسخ وتأخّره عنـه ، وما أفاده لا یفید کونـه‏‎ ‎‏خاصّاً لا نسخاً ، کما لایخفی .‏

‎ ‎

کتابمعتمد الاصول (ج. ۲): تقریر ابحاث روح الله موسوی الامام الخمینی (س)صفحه 358

  • )) فرائد الاُصول 2 : 791 .
  • )) نفس المصدر .
  • )) فوائد الاُصول ( تقریرات المحقّق النائینی ) الکاظمی 4 : 737 .
  • )) وسائل الشیعـة 17 : 45 ، کتاب التجارة ، أبواب مقدّماتها ، الباب 12 ، الحدیث 2 .
  • )) المنافقون ( 63 ) : 4 .
  • )) کتاب سلیم بن قیس الکوفی : 181 .
  • )) فوائد الاُصول ( تقریرات المحقّق النائینی ) الکاظمی 4 : 738 .