سورة الفاتحة
النحو والإعراب
المسألة الثانیة : حول إضافة الاسم إلیٰ کلمة «اللّٰه» الشریفة
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المسألة الثانیة : حول إضافة الاسم إلیٰ کلمة «اللّٰه» الشریفة

الناحیة الاُولیٰ فی «بِسْمِ اللّٰهِ» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الثانیة : حول إضافة الاسم إلیٰ کلمة «اللّٰه» الشریفة

المسألة الثانیة

‏ ‏

حول إضافة الاسم إلیٰ کلمة «اللّٰه» الشریفة

‏ ‏

‏فهل هی إضافـة معنویّـة کإضافـة «غلام» إلـیٰ «زید»، أو هی إضافـة‏‎ ‎‏بیانیّـة کإضافـة الـموصوف إلـی الـصفـة کجَرْد قَطیفـة؟‏

‏قیل بالأوّل؛ معلّلاً بأنّ الإضافـة الـبیانیّـة تستلزم کون الـمستعان بـه أو‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 101

‏الـمبتدأ بـه نفس ألفاظ «اللّٰه» «الـرحمٰن» «الـرحیم».‏

‏ویضاف إلـیٰ ذلک: أنّ الـمراد إن کان الـمجموع منها فهی لیست من‏‎ ‎‏الأسماء، وإن کان الآحاد فلابدّ من الـعاطف.‏

‏وهذا الـتعلیل علیل؛ لأنّ الـمستعان بـه هی الـلفظـة بما لها من الـمعنیٰ‏‎ ‎‏وهی لفظـة «اللّٰه»، فما هو الـمستعان بـه حقیقةً هو اللّٰه، فإذا کانت لفظة «اللّٰه»‏‎ ‎‏مستعملـة فی معناها الـحقیقی فانیـة فی الـذات، فلا یلزم الاستعانـة بالألفاظ،‏‎ ‎‏وإلاّ یلزم الاستعانـة بالألفاظ ولو کانت الإضافـة معنویّـة؛ لأنّ الـظاهر أنّ‏‎ ‎‏الـمستعان بـه هو مسمّی الاسم وهو لفظـة «اللّٰه» الـشریفـة.‏

فالذی عندنا:‏ أنّ الالتزام بالإضافـة الـبیانیّـة ممکن؛ بدعویٰ: أنّ‏‎ ‎‏الـمستعان بـه هی الـلفظـة الـشریفـة بما لها من الـمعنیٰ، فیکون الاسمُ اسمَ‏‎ ‎‏الاسم؛ لأنّ الاسم استعمل فی معناه وهی الـکلمـة الـموضوعـة، وتلک‏‎ ‎‏الـکلمـة استُعملت فی معناه وهی الـذات الأحدیّـة، فیکون الأوّل طریقاً إلـی‏‎ ‎‏الـثانی، وهو اللّٰه، وتلک الـکلمـة طریق إلـی الـذات الـمسمّاة، فالأوّل طریق‏‎ ‎‏إلـی الـطریق.‏

إلاّ أنّ هنا شُبهة معنویّة:‏وهی أنّ الـجمع بین الـنظر الاسمی والـحرفی‏‎ ‎‏غیر ممکن ذاتاً، أو غیر ممکن إثباتاً لطائفـة أو لعموم عائلـة الـبشر، فإذن کیف‏‎ ‎‏یمکن جعل الاسم إلـیٰ کلمـة «اللّٰه» طریقاً وکلمـة «اللّٰه» طریقاً إلـی الـذات‏‎ ‎‏مع أنّ الـطریق الأوّل یستلزم کون کلمـة «اللّٰه» منظوراً إلـیـه نظرة استقلالیّـة،‏‎ ‎‏والـطریق الـثانی یستلزم إفناء الـلفظ فی الـمعنیٰ والـتغافل عنـه حین‏‎ ‎‏الاستعمال. وهذه الـشبهـة تأتی علی الـقول الآخر فی نوع الإضافـة؛ من غیر‏‎ ‎‏فرق بین إرادة کلمـة «اللّٰه» من الاسم کما هو فی الـتفاسیر؛ حیث جعلوا‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 102

‏«الـرحمٰن الـرحیم» من تبعات الـکلمـة الـشریفـة، أو إرادة الـرحمن‏‎ ‎‏الـرحیم من الاسم کما هو الـمحرّر عندنا، وسیأتی الـبحث حول إعراب‏‎ ‎‏«الـرحمٰن الـرحیم».‏

وبالجملة: ‏کیف یمکن الالتزام بأنّ الـموحّد یستعین أو یقتصر علی‏‎ ‎‏الابتداء بالألفاظ ـ الـتی هی الأصوات ـ من غیر نظر إلـیٰ أنّها ذوات معانٍ؟‏‎ ‎‏وإذا لم یکن کذلک فکیف یمکن الـجمع بین الـنظرین الآلی والاستقلالی؟‏

‏ولَعَمْری إنّ هذه الـشبهـة ربّما أوقعت الأشاعرة فی الـهَلَکـة الـسوداء‏‎ ‎‏والـبئر الـظلماء؛ حتّیٰ أصبحوا مشرکین أو ذاهلـة عقولهم عن الـدین، وقالـوا‏‎ ‎‏فراراً عنها: إنّ الاسم عین الـمسمّیٰ‏‎[1]‎‏، فما هو الـمبتدأ بـه والـمستعان بـه هو‏‎ ‎‏الـمسمّیٰ للاتّحاد بینـه وبین الاسم، ولا سیّما بعد ما رأوا أنّ الـقرآن ناطق‏‎ ‎‏هکذا: ‏‏«‏تَبَارَکَ اسْمُ رَبِّکَ ذِی الْجَلاَلِ وَالإِکْرَامِ‏»‏‎[2]‎‏، فلو کان الاسم والـمسمّیٰ‏‎ ‎‏متعدّداً لما کان وجـه لقولـه: ‏‏«‏تَبَارَکَ اسْمُ ...‏»‏‏.‏

‏والـذی یراه الـعقل الـسلیم والـقلب الـمستقیم: أنّـه إذا لم یحصل‏‎ ‎‏الـتمکّن من الـدفاع عن هذه الـعویصـة وتلک الـمشکلـة والـمعضلـة؛ لما‏‎ ‎‏جاز دعویٰ اتّحاد الاسم والـمسمّیٰ؛ ضرورة أنّ الأسماء کثیرة والـمسمّیٰ‏‎ ‎‏واحد، فکیف یُعقل الـتوحید بینهما، کما فی معتبر هشام بن الـحکم، عن‏‎ ‎‏الـصادق ‏‏علیه السلام‏‏فی دفع ما قالـوه؟!‏‎[3]‎


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 103

والجواب:‏ إنّ الـناس مختلفون فی الـنظر إلـی الأسماء: فناظر ینظر‏‎ ‎‏إلـیها مستقلاّت فی أنفسها، وناظر ینظر إلـیها غافلین عنها، ذاهلین عن‏‎ ‎‏وجوداتها، وناظر یجمع بین الـنظرین، ویکون الـنظر إلـی الأسماء تبعاً للنظر‏‎ ‎‏إلـی الـمسمّیٰ، وناظر ینعکس، وناظر یشرک فی الـنظرین.‏

‏فالـثانی هم الـجماعـة الـمتوغّلون فی الـتوحید، والـبالـغون مرتبـة‏‎ ‎‏الـتجرید، والـواصلون إلـیٰ عین الـحقیقـة، والـضالّون فیها غیر الـجامعین‏‎ ‎‏بین الـشریعـة والـحقیقـة.‏

‏والأوّل هم الـمشتغلون بشعوب الـکثرات، والـمغضوب علیهم فی‏‎ ‎‏الـنشآت، والـقاطنون فی أرض الـطبیعـة، والـواطنون فی دار الـظلمـة‏‎ ‎‏والـجهالـة.‏

‏والـثالـث هم الـکاملون الـجامعون بین الـغیب والـشهادة،‏‎ ‎‏والـواصلون إلـیٰ حقیقـة الـسفرة الـرابعـة، والـمُنعَم علیهم بالـهدایـة‏‎ ‎‏والاستقامـة.‏

‏والـرابع هم الـکفّار الـمتوصّلون إلـی الـوسائط الـخلقیّـة بالأصنام‏‎ ‎‏والأوثان، ساهین عن حقیقـة الآیـة الـشریفـة: ‏‏«‏إِنْ هِیَ إِلاَّ أَسْمَاءٌ سَمَّیْتُمُوهَا‎ ‎أَنْتُمْ وَآبَاؤُکُمْ مَا أَنْزَلَ اللّٰهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ‏»‏‎[4]‎‏.‏

‏والـخامس هم الـمشرکون والـوثنیّون الـجامعون بین الـعالـی‏‎ ‎‏والـدانی، وبین الـربّ والـمربوب، الـظالـمون فی حقّ الـربّ بتنزیلـه عن‏‎ ‎‏مقامـه الأرفع، وفی حقّ الـمربوب بترقیتـه إلـیٰ ما لا یلیق بـه، فإنّ الـکلّ ظلم‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 104

‏وتعدٍّ وإفراط وجهالـة.‏

‏فإذا قال الـعبد: ‏‏«‏بِسْمِ اللّٰهِ‏»‏‏، فهو یجمع بین الـمسمّیٰ والاسم ومسمّیٰ‏‎ ‎‏مسمّی الاسم فی الـنظر، فیکون الـنظر الاستقلالی إلـیٰ تلک الـحقیقـة‏‎ ‎‏الـموصوفـة بالـوحدة الـذاتیـة الأزلیـة الـحقیقیـة الأصیلـة، والـنظر الـتبعی‏‎ ‎‏إلـی الاسم وهو «اللّٰه»، وإلـیٰ اسـم الاسم وهـو «بسم». واللّٰه الـهادی إلـیٰ‏‎ ‎‏دار الـصواب.‏

‏وهذا الـجمع جائز عقلاً وواقع کثیراً، والـذی لا یمکن هو الـجمع بین‏‎ ‎‏الـنظر الاستقلالی والآلی بأن یکون الـشیء الـواحد مورد الـنظرین،‏‎ ‎‏وأمّا هنا فذاتـه الـمقدّسـة مورد الـنظر الاستقلالی، والأسماء مورد الـنظر‏‎ ‎‏الآلی.‏

‏فما الـمحصول من هذه الإطالـة؟‏

‏إنّ ما یظهر من أرباب الإیقان وأصحاب الـکشف والـبرهان؛ من اختیار‏‎ ‎‏الإضافـة الـبیانیّـة قائلین:‏

‏إنّ الـتقدیر هکذا: بالاسم اللّٰه الـرحمٰن الـرحیم، أحمَدُ اللّٰه الـربّ‏‎ ‎‏للعالـمین، وأحصر الـحمد بـه، فیکون الـمعنیٰ ـ حسب ما یأتی برهانـه فی‏‎ ‎‏مباحث الـمجلّد الـثانیـة ـ : الْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ، بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمـٰنِ‏‎ ‎‏الرَّحِیمِ، فیکون الـباء للتعلیل؛ أی بعلّـة أنّ الاسم اللّٰه والـرحمن والـرحیم،‏‎ ‎‏ینحصر الـحمد بذاتـه الـمقدّسـة الـربوبیّـة. ‏

‏ولذلک ذکرنا: أنّ الـکلمـة الـشریفـة هی عَلَمٌ للذات الإلهیّـة الـربوبیّـة،‏‎ ‎‏لا للذات بما هی هی؛ فإنّها اعتبار لا اسم لها ولا رسم لها:‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 105

‏عنقا شکار کس نشود دام باز گیر‏

‎ ‎‏که اینجا هزار باد بدست است دام را‏‎[5]‎

‏ ‏

‏ممّا لا مُعین لـه.‏

اللّهمّ إلاّ أن یقال:‏ لأجل اقتضاء الاسم الـذی هو «اللّٰه»، ینحصر الـحمد‏‎ ‎‏بـه، ولا یشارکـه فی کمالٍ غیره إلاّ الـکمال الـمجازی والـتوهّمی، کما لا‏‎ ‎‏یشارک الـسفینـة فی الـحرکـة الأینیّـة جالـسها إلاّ فی الـحرکـة الـمجازیّـة‏‎ ‎‏والـتوهّمیّـة الـخیالـیّـة، وإلاّ فهی مسلوبـة عنـه علیٰ نعت الـحقیقـة، فإنّ‏‎ ‎‏الـماهیّات لا تنقلب بالـوجودات إلـیٰ غیرها، فما هو جهـة ذاتیّاتها باقٍ حتّیٰ‏‎ ‎‏بعد استنارتها بنور الـوجود؛ لأنّ الانقلاب یستلزم تعدّد الـوجوب الـذاتی،‏‎ ‎‏والـبقاء علیٰ حالـها الأوّلیّـة یستلزم الإسناد الـمجازی، لا باقتضاء اسم اللّٰه،‏‎ ‎‏وهو الـرحمٰن الـرحیم.‏

‏ولکنّـه عندنا غیر واصل إلـیٰ میقات الـتحقیق ولا نائل نصاب‏‎ ‎‏الـتدقیق؛ لما سیظهر أنّ الـرحمـة الـرحمانیّـة والـرحیمیّـة، مستوعبـة لجمیع‏‎ ‎‏الـعوالـم الـغیبیّـة والـشهودیّـة من قضها إلـیٰ قضیضها؛ حتّیٰ قد تبیّن لنا: أنّ‏‎ ‎‏نیران الـجحیم من شُعب الـرحمـة، وخلق الـشیطان الـرجیم من تبعات‏‎ ‎‏الـرحمـة والـنعمـة؛ أفلا تنظرون إلـیٰ قولـه ـ تعالـیٰ وتقدّس ـ ‏‏«‏یُرْسَـلُ‎ ‎عَلَیْـکُمَـا شُـوَاظٌ مِـنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ فَلاَ تَنْتَصِرَانِ * فَبَأَیِّ  آلاَءِ رَبِّکُمَا

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 106

تُکَذِّبَانِ‏»‏‎[6]‎‏ کیف عدّ إرسال الـنّار من الآلاء، فالـجارّ والـمجرور متعلّق‏‎ ‎‏بالـجملـة الـثانیـة، والإضافـة معنویّـة لا بیانیّـة. نعم إضافـة «اسم» الـمضاف‏‎ ‎‏إلـیٰ «اللّٰه» إلـیٰ «الـرحمٰن» بیانیّـة إن أمکن مثل هذه الإضافـة، کما سیأتی.‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 107

  • )) التفسیر الکبیر 1 : 108، شرح المقاصد 4: 337، شرح المواقف 8 : 207 ـ 208 .
  • )) الرحمن (55) : 78 .
  • )) الکافی 1 : 89 / 2 .
  • )) النجم (53) : 23 .
  • )) دیوان حافظ شیرازی ، مطلعه :صوفی بیاکه آینه صافیست جام را    تا بنگری صفای می لعل فام را
  • )) الرحمن (55) : 35 ـ 36 .