سورة الفاتحة
فـنّ الکلام
مسألة: هل یجب أن یکون هو تعالیٰ مالکَ یوم الدین، أم لا؟
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

مسألة: هل یجب أن یکون هو تعالیٰ مالکَ یوم الدین، أم لا؟

الحکمة والفلسفة / الناحیة الخامسة : حول قوله تعالیٰ : ( مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ ) / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

مسألة: هل یجب أن یکون هو تعالیٰ مالکَ یوم الدین، أم لا؟

‏ ‏

مسألة: هل یجب أن یکون هو تعالیٰ مالکَ یوم الدین، أم لا؟

‏ ‏

‏فمقتضیٰ الـقواعد الـعقلیّـة، هو الأوّل بالـضرورة؛ لأنّ کلّ وصف‏‎ ‎‏کمالـیّ ثابت لـحقیقـة الـوجود، ویرجع إلـیٰ تلک الـحقیقـة، وکلّ ما أمکن‏‎ ‎‏علیـه تعالـیٰ بالإمکان الـعامّ یجب علیـه بالـضرورة‏‎[1]‎‏.‏

وأمّا حسب الدلیل الکلامی، فقیل:‏ إنّ من سلّط الـظالـم علیٰ الـمظلوم،‏‎ ‎‏ثمّ إنّـه لا ینتقم منـه، فذاک: إمّا لـلعجز، أو لـلجهل، أو لـکونـه راضیاً بذلک‏‎ ‎‏الـظلم، وهذه الـصفات الـثلاث علیٰ اللّٰه تعالـیٰ مُحالــة، فوجب أن ینتقم‏‎ ‎‏لـلمظلومین من الـظالـمین، ولمّا لـم یحصل هذا الانتقام فی دار الـدنیا، وجب‏‎ ‎‏أن یحصل فی دار الآخرة، وذلک هو الـمراد بقولـه: ‏‏«‏مَالِکِ یَوْمِ الِّدین‏»‏‎[2]‎‎ ‎‏انتهیٰ.‏

أقول:‏ هذا ما أفاده الـفخر ولم یتبیّن لـی وجـه قولـه: إنّـه من سلّط ...»،‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 449

‏فإنّـه کیف رضی بهذا الـتعبیر، وهو تسلیطـه تعالـیٰ الـظالَم علیٰ الـمظلوم،‏‎ ‎‏فإنّـه ظلم قطعاً، وقد برّأه الـعقل والـنقل، ولیس الـفخر من الـمجبِّرة قطعاً،‏‎ ‎‏فلعلّـه جزاء لما یصدر منـه فی بعض الأحیان، فعلیٰ هذا یسقط برهانـه.‏

نعم یمکن دعویٰ:‏ أنّ مقتضیٰ کونـه عادلاً وصاحب مملکـة الـوجود‏‎ ‎‏سرّاً وعلانیـة هو جزاء الـظالـم، وأمّا لـزوم جزائـه فی الآخرة دون الـدنیا، أو‏‎ ‎‏فی الـدنیا دون الآخرة، فهو أمر خارج عن إحاطـة الـدرک والـتعقّل.‏

‏نعم بناء علیٰ کون الـجزاء ظهور تبعات الأعمال والأفعال، وهذا أمر لا‏‎ ‎‏یحصل مع غبار الـطبائع، ومع الـتلبّس بجلباب الـمادّة، یتعیّن کونها عند‏‎ ‎‏الـفراغ من الـمادّة. وأمّا کونها بعد الـفراغ عنها والـفراق لـها فی یوم خاصّ،‏‎ ‎‏وهو الـقیامـة أو الـبرزخ، فهو بحث طویل الـذیل یأتی لـتناسب فی محالّ‏‎ ‎‏اُخر إن شاء اللّٰه تعالـیٰ .‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 450

  • )) راجع الأسفار 1 : 122، والنجاة (قسم الإلهیات) : 228 .
  • )) التفسیر الکبیر 1 : 236 .