سورة الفاتحة
النحو والإعراب
المسألة الثانیة : حول إضافة «مالک»
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

 المسألة الثانیة : حول إضافة «مالک»

الناحیة الخامسة : حول قوله تعالیٰ : ( مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ ) / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الثانیة : حول إضافة «مالک»

المسألة الثانیة

‏ ‏

حول إضافة «مالک»

‏ ‏

‏هل إضافـة «الـمالـک» أو «الـمَلِک» أو غیرهما من الإضافـة الـلفظیّـة،‏‎ ‎‏فیکون الـمضاف إلـیـه معمولـه أو مفعولـه؛ أی هو مالـک یوم الـدین کما أنّ‏‎ ‎‏زیداً مالـک الـدار، فیوم الـدین مملوکـه تعالـیٰ اعتباراً، أم هذه الإضافـة‏‎ ‎‏معنویّـة، ولیست لـفظیّـة، وتقدیره: أنّـه مالـک فی یوم الـدین؛ من غیر لـزوم‏‎ ‎‏کون الـمضاف مظروفاً لـلمضاف إلـیـه وحدّاً محیطاً بـه، کما لا یخفیٰ.‏

قال ابن حیّان:‏ ومن قرأ بجرّ الـکاف فعلیٰ معنیٰ الـصفـة، فإن کان بلفظ‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 419

‏«مَلِک» علیٰ «فَعِل» بکسر الـعین أو إسکانها، أو «ملیک» بمعناه فظاهر، لأنّـه‏‎ ‎‏وصف معرفـة، وإن کان بلفظ «مَالـک» أو «ملاک» أو «ملیک» مُحوَّلینِ من‏‎ ‎‏«مالـک» للمبالـغـة، وکان بمعنیٰ الاستقبال ـ کما هو الـظاهر ـ لأنّ الـیوم لـم‏‎ ‎‏یوجد، فهو مشکل؛ لأنّ اسم الـفاعل إن کان بمعنیٰ الـحال أو الاستقبال، فإنّـه‏‎ ‎‏تکون إضافتـه غیر محضـة، فلا یتعرّف بالإضافـة، وإن اُضیف إلـیٰ معرفـة فلا‏‎ ‎‏یکون ـ إذ ذاک ـ صفـة؛ لأنّ الـمعرفـة لا توصف بالـنکرة، ولا بدل نکرة من‏‎ ‎‏معرفـة؛ لأنّ الـبدل بالـصفات ضعیف.‏

ثمّ قال:‏ وحلّ هذا الإشکال وهو : أنّ اسم الـفاعل إن کان بمعنیٰ الـحال‏‎ ‎‏والاستقبال جاز فیـه وجهان، وبذلک تنحلّ الـمعضلـة‏‎[1]‎‏. انتهیٰ ملخّص مرامـه.‏

أقول:‏ قد عرفت أنّ اتّصافـه تعالـیٰ بالـمالـک لـیس لــه معنیً وراء‏‎ ‎‏اتّصافـه بالـمَلِک وغیره، والـکلّ بحسب الـمعنیٰ واحد، وهو الـمسیطر علیٰ‏‎ ‎‏یوم الـدین أو الـمسیطر علیٰ الـخلائق فی یوم الـدین، والـثانی أرجح لـعدم‏‎ ‎‏الـحاجـة إلـیٰ الـتقدیر، کما هو الـظاهر، فهو تعالـیٰ مالـک یوم الـدین،‏‎ ‎‏ویکون یوم الـدین ظرف قدرتـه وسطوتـه وجبروتـه بوجـه من الـظرفیّـة، لا‏‎ ‎‏کظرفیّـة الـمملکـة لـسطوة الـسلطان.‏

‏ثمّ إنّ یوم الـدین ـ وهو یوم الـقیامـة ـ الآن موجود بضرورة الـعقل‏‎ ‎‏والـنقل، ویدلّ علیـه روایات الـمعراج وآیاتـه، کما یأتی إن شاء اللّٰه تعالـیٰ .‏

وبالجملة:‏ علیٰ هذا لا یکون من الإضافـة الـلفظیّـة؛ لأنّ الـمضاف‏‎ ‎‏إلـیـه لیس مفعولـه ولا فاعلـه، کما فی إضافـة الـصفـة الـمشبّهـة، کقولهم:‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 420

‏حسن الـوجـه، فإنّـه معناه حسن وجهـه، بل هو من الإضافـة الـمعنویّـة، ولا‏‎ ‎‏برهان علیٰ أنّ إضافـة أسماء الـفاعلین والـمفعولین من الـلفظیّـة، وإلاّ لـما‏‎ ‎‏کان وجـه لأن یُذکر لـها الـشروط، فعند انتفاء أحد الـشروط تکون الإضافـة‏‎ ‎‏معنویّـة بتقدیر أحد حروف الـجرّ.‏

‏هذا، مع أنّ یوم الـدین إذا کان موجوداً بالـفعل، فهو الـوصف الـذی‏‎ ‎‏جاء بمعنیٰ الـماضی والاستمرار، فیقع نعتاً لـلمعرفـة، کما صرّح بـه أهلـه.‏

‏وأمّا إضافـة «یوم» إلـیٰ «الـدین» فهی أیضاً معنویّـة بتقدیر الـلام؛ أی‏‎ ‎‏مالـک علیٰ یوم لـلجزاء والانتقام.‏

ومن الممکن دعویٰ:‏ أنّ الـمضاف إلـیٰ الـدین هو الـمالـک الـمضاف‏‎ ‎‏إلـیٰ الـیوم، کما ذکرناه فی إضافـة الاسم إلـیٰ «اللّٰه» وإلـیٰ «الـرحمن»، ولـه‏‎ ‎‏نظیر فی الـفقـه غیر خفیّ علیٰ طُلاّبـه ورُوّاده.‏

ومّما حصّلناه إلیٰ هنا‏ تبیّن نقاط ضعف کثیر فی کتب الـقوم صدراً وذیلاً:‏‎ ‎‏1 ـ فی معنیٰ الـملک مادة، 2 ـ وفی هیئـة الـمالـک، 3 ـ وفی أنّها لـیست مادّة‏‎ ‎‏متعدّیـة، 4 ـ وفی إضافـة الـمالـک أو الـمَلِک أو غیرهما، وغیر ذلک مما اُشیر‏‎ ‎‏إلـیـه، وسیتبیّن الـمواقف الاُخریٰ طیّ الـمباحث الآتیـة إن شاء اللّٰه تعالـیٰ.‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 421

  • )) البحر المحیط 1 : 21 .