سورة الفاتحة
الموقف الأوّل حول قوله تعالیٰ : «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ»
الأخلاق والموعظة الحسنة
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

الأخلاق والموعظة الحسنة

الناحیة الثالثة : حول «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» والکلام فی ذلک یقع فی موقفین / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

الأخلاق والموعظة الحسنة

الأخلاق والموعظة الحسنة

‏ ‏

اعلم یا أخی ویا صدیقی العزیز الکریم:‏ أنّـه بعد الاطّلاع علیٰ ما سطّرناه‏‎ ‎‏فی هذه الـصحف ، وبعد الاتّصاف بما فی الـعلوم والـرسوم الـعادیّـة، علیک‏‎ ‎‏أن تجتهد فیما هو الـمقصود الأعلیٰ والـغایـة الـقصویٰ والـمسلک الأحلیٰ‏‎ ‎‏والـمشرب الأشهیٰ، وهو صیرورة الإنسان عالَماً عقلیّاً مُضاهیاً للعالَم الـعینی‏‎ ‎‏برفض الـرذائل وکدورات الـمادّة والـمُدّة، وجلب الـفضائل بالـسعی فیما هو‏‎ ‎‏دستور الـشرع الإسلامی والـمذهب الإیمانی، والـجدّ فی الـعمل بتعالـیم اللّٰه‏‎ ‎‏وقوانینـه الـعملیّـة الـجوارحیّـة والـجوانحیّـة، فإذا شهدت أنّ اللّٰه تبارک‏‎ ‎‏وتعالـیٰ قد أنعم علیک الـنِّعم الـظاهرة والـباطنـة، واُعطیتَ الآلاء الـکثیرة‏‎ ‎‏الـخفیّـة والـجلیّـة، وهیّأ لک أسباب الـرقاء والـوصول إلـیٰ دار الـبقاء بإبلاغ‏‎ ‎‏الـکتب الـسماویّـة وإرسال الـرسل الـملکوتیّـة وأعدّ لک ما تحتاج إلـیـه فی‏‎ ‎‏الـمعیشـة الـدنیویّـة بالـنظام الـتامّ وفوق الـتمام، فعلیک أن تُوجِّـه إلـیـه‏‎ ‎‏حمدک وأن تقطعـه عن الـغیر، وتنقطع إلـیـه انقطاعاً کُلیّاً تامّاً، فتکون فی جمیع‏‎ ‎‏الـلحظات والـحرکات والـساعات والآنات، متوجّهاً إلـیٰ حضرتـه حامداً‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 325

‏شاکراً، مُثنِیاً مادحاً بجمیع الأعضاء والأفعال، وتطبیق جمیع الـحرکات علیٰ‏‎ ‎‏الـنظام الـشرعیّ الـذی جاء بـه الـنبیّ الأکرم والـرسول الـختمی‏‎ ‎‏الأعظم ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ .‏

‏فهل وجدانک یقتضی أن تعصیـه وتخالـفـه بما أنعم علیک من الـقُویٰ،‏‎ ‎‏ففی محضره الـربوبی هل ترضیٰ أن تصرف قدرتـه وإرادتـه وحکمتـه فیما‏‎ ‎‏لایرضیٰ بـه وینهیٰ عنـه؟! نعوذ باللّٰه الـسمیع الـعلیم من الـشیطان الـرجیم.‏

‏فلاتکن أیّها الـعزیز قانعاً بهذه الاصطلاحات الـباردة وتلک الـتخیّلات‏‎ ‎‏الـتی ربّما تکون باطلـة وعاطلـة، بل علیک صرف عمرک الـشریف فی حمده‏‎ ‎‏الـقلبی والـلسانی والـحالـی والـفعلی، فتکون بحسب الـقلب حامداً إیّاه ،‏‎ ‎‏وراضیاً بما یصنعـه، ومسلّماً لأمره، مُحبّاً لمعروفـه مبغضاً لمنکره، فتجاهد‏‎ ‎‏الـجهاد الأکبر، فتکون شهیداً أو فی حکم الـشهید ثواباً، فیشملک الـروایات‏‎ ‎‏الـواردة فی ثواب الـشهداء‏‎[1]‎‏، فإذا کنت هکذا، وصرت من أهل الـحال؛‏‎ ‎‏لتستحقّ الـمواهب الإلهیّـة والـواردات الـقلبیّـة، وترث الـجنّـة الـتی یرثها‏‎ ‎‏عباده الـصالـحون بسبب الـعمل الـصالـح وتزکیـة الـقلوب الـقاسیـة،‏‎ ‎‏وعلامـة ذلک الـشوق إلـیٰ الإنابـة والـتوبـة، فإنّها أوّل قدم الـعبد فی‏‎ ‎‏الـدخول إلـی دار الـربّ، والـوصول إلـیٰ حلاوة الـقرب، فیا أللّٰهُ انزع ما فی‏‎ ‎‏قلوبنا من غِلٍّ؛ حتّیٰ نکون صالـحین للجلوس علیٰ مأدبتک، وأذقنا الـلهمَّ طعم‏‎ ‎‏عفوک وحلاوة مغفرتک ورحمتک؛ حتّیٰ نخرج عن غیاهب الـذُّلّ وعن جلباب‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 326

‏الـکفر والـنفاق، وإلـیک یاربّ الـمشتکیٰ.‏

وقد حکی عن بعض أهل السَّیْر :‏ أنّ الـحمد علیٰ ثلاثـة أوجـه: أوّلها إذا‏‎ ‎‏أعطاک اللّٰه شیئاً تعرف من أعطاک، والـثانی أن ترضیٰ بما أعطاک، والـثالـث‏‎ ‎‏ألا تعصیـه مادامت قوّتـه فی جسدک.‏

‏وعن الـسِّقطی فی ذکر أنّ للحمد موضعاً خاصّاً، وإلاّ لم یحصل‏‎ ‎‏الـمقصود، أنّـه قیل لـه: کیف یجب الإتیان بالـطاعـة؟ قال: أنا منذ ثلاثین‏‎ ‎‏سنـة أستغفر اللّٰه عن قولی مرّة واحدة: الـحمد للّٰه، فقیل کیف ذلک؟ قال وقع‏‎ ‎‏حریق فی بغداد، واحترقت الـدکاکین والـدُّور، فأخبرونی: أنّ دُکّانی لم‏‎ ‎‏یحترق، فقلت: الـحمد للّٰه، وکان معناه أنّی فرحتُ ببقاء دکّانی حال احتراق‏‎ ‎‏دکاکین الـناس، وکان حقّ الـدین ولمُرُوّة أن لاأفرح بذلک‏‎[2]‎‏. انتهیٰ.‏

ولست أبحث عن صحّة هذه المقالة وعدمها،‏ ولکن أجد فی نفسی أنّ‏‎ ‎‏الإنسان ذو نفس خدّاعـة مکّارة دقیقـة رفیقـة مع الـشیطان الـرجیم، وتکون‏‎ ‎‏غایـة همّها سوق الإنسان إلـیٰ ذلک الـرفیق الـخبیث، فکثیراً ما یشهد الإنسان‏‎ ‎‏مَأدُبـة جامعـة لشتات الأغذیـة، فیأکل ولایذکر اللّٰه تعالـیٰ حتی مرّة واحدة،‏‎ ‎‏وإذا اتفق لـه فی یوم ما لایُرضی بـه شهوتـه وطمعـه لقلّتـه ورداءتـه، یذکر اللّٰه‏‎ ‎‏تعالـیٰ علیٰ هذه الـمائدة، ویحمده کثیراً، غافلاً عن أنّ هذا الـتحمید والـشکر‏‎ ‎‏مشتمل علیٰ نوع من الـکفر والإلحاد وعدم الـرضا بما أعطاه اللّٰه تبارک‏‎ ‎‏وتعالـیٰ، ویرید أن یُطفئ نار غضبـه الـباطنی بالـحمد الـلسانی، فنعوذ بـه‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 327

‏تعالـیٰ من شرّ الأعداء.‏

‏ثمّ إنّ هنا مباحث قیّمـة ودقائق عرفانیّـة عملیّـة وأخلاقیّـة، تکون‏‎ ‎‏أنسب مع الـشکر الـذی عُدّ من جنود الـعقل فی الـحدیث الـسابق ذکره‏‎[3]‎‏،‏‎ ‎‏فنذکرها عند الـبحث عنـه. واللّٰه خیر مُوفّق ومُعین.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 328

  • )) راجع وسائل الشیعة 11 : 9 ـ 10 ، کتاب الجهاد، أبواب جهاد العدو، الباب1، الحدیث 19 ـ 23 .
  • )) التفسیر الکبیر 1 : 224 .
  • )) الکافی 1 : 16 / 14 .