سورة الفاتحة
الحکمة والفلسفة
النظر الأوّل : دلالة الآیة علیٰ أنّ العالم فعله تعالیٰ
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

النظر الأوّل : دلالة الآیة علیٰ أنّ العالم فعله تعالیٰ

الموقف الأوّل حول قوله تعالیٰ : «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ» / الناحیة الثالثة : حول «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» والکلام فی ذلک یقع فی موقفین / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

النظر الأوّل : دلالة الآیة علیٰ أنّ العالم فعله تعالیٰ

النظر الأوّل

‏ ‏

دلالة الآیة علیٰ أنّ العالم فعله تعالیٰ

‏ ‏

‏إنّ الآیـة الـکریمـة الـشریفـة تدلّ علیٰ مسألـة عقلیّـة غامضـة راقیـة،‏‎ ‎‏مُبرهَنـة بالـبراهین الـساطعـة الـلامعـة فی الـکتب الـعقلیّـة وفی قواعدنا‏‎ ‎‏الـحکمیّـة وهی:‏

‏أنّ کلّ شیء لابس الـوجود وتنوّر بنور تلک الـحقیقـة، وکان لـه کمال‏‎ ‎‏الـوجود وجمال تلک الـبارقـة والـرقیقـة، فمن هو سببـه وعلّتـه، ومن هو‏‎ ‎‏مفیضـه ومعطیـه، ومن إلـیـه یرجع فی سلاسلـه، وإلـیـه یستند فی عللـه، هو‏‎ ‎‏الـواجب الـواحد بالـذات الـقاهر، ولو کان شیئاً مستقلاًّ فی الأفعال والإیجاد،‏‎ ‎‏فلابدّ وأن یرجع استقلالـه فی الإیجاد إلـی استقلالـه فی الـوجود، وهو‏‎ ‎‏الـشرک والـخلف؛ ‏‏«‏ذَ ٰلِکُمُ اللّٰهُ رَبُّکُمْ خَالِقُ کُلِّ شَیْءٍ‏»‏‎[1]‎‏«‏‏وَاللّٰهُ خَلَقَکُمْ وَمَا‏‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 290

تَعْمَلُونَ‏»‏‎[2]‎‏.‏

‏فإذا کانت الآیـة الـشریفـة مفیدة حصر الـحمد بـه تعالـیٰ، ویکون‏‎ ‎‏الـحمد هو الـثناء علیٰ الـجمیل الاختیاری، فهی تستلزم کون سبب الـحمد‏‎ ‎‏منحصراً فی حضرتـه الـربوبیّـة. وهذا غیر ما سلف، فإنّ فیما مضیٰ إثبات أنّ‏‎ ‎‏جمیع الـعالـم فعلـه تعالـیٰ، فیکون حمدُ کلّ شیء علیٰ فعلـه حمداً لـه أیضاً،‏‎ ‎‏ولکنّا هنا فی مقام تحریم حمد الـغیر وحصر الـحمد بـه تعالـیٰ؛ بدعویٰ: أنّ‏‎ ‎‏کلّ کمال وجمال فی الـعالـم یحصل لکلّ موجود بإرادتـه تعالـیٰ ومشیّتـه،‏‎ ‎‏فلایکون ذلک بالاختیار الـذی یصحّح توجیـه الـحمد إلـیـه، وإن لم یکن‏‎ ‎‏خارجاً عن الاختیار بوجـه یستلزم الـجبر، وهذا هو حقیقـة الـحصر، وإلاّ لما‏‎ ‎‏کان للحصر بالـتقریب الـذی مرّ فی ذیل الـمسائل الـسابقـة، وجـه محصّل،‏‎ ‎‏فإنّ جواز حمد اللّٰه علیٰ فعل کلّ أحد، وجواز حمد کلّ أحد علیٰ فعلـه،‏‎ ‎‏لایجتمعان، مع کون الـمرام والـمقصود حصر الـحمد فیـه تعالـیٰ وتقدّس.‏

إن قلت :‏ کیف یمکن سلب الـحمد بالـنسبـة إلـیٰ أفعال الـعباد‏‎ ‎‏الـجمیلـة الاختیاریّـة، مع أنّها جمیلـة حصلت باختیارهم، فلابدّ من ترخیص‏‎ ‎‏توجیـه الـحمد إلـیهم والـمنع عنـه یلازم منع اختیاریّتها، فیکون جمال‏‎ ‎‏أفعالـهم کجمال الـطبائع.‏

قلت :‏ إن نَظرْنا إلـیٰ ظاهر الـحال وصورة الأمر، فالـحقّ کما اُفید، وإذا‏‎ ‎‏نظرنا إلـیٰ أنّ الـممکن الـذی لا حیثیّـة لذاتـه ولا غناء فی ماهیّتـه ووجوده،‏‎ ‎‏ولا کمال لـه إلاّ وهو إفاضـة من الـغیب بتقدیر اختیاره، فکیف یمکن نسبـة‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 291

‏الـجمال والـکمال إلـیـه، فإنّـه بالاختیار لایتمکّن من تحصیل ما لا یُعطیـه‏‎ ‎‏اللّٰه تعالـیٰ وإن یحصل لـه ما یُعطیـه بالاختیار، ولکنّـه لیس هو الاختیار‏‎ ‎‏الـمأخوذ فی تعریف الـحمد حسب الـعقل الـنظری، لا الـسوقی والـعامیّ،‏‎ ‎‏أفما قرأت الـکتاب الـعزیز ‏‏«‏مَا أَصَابَکَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّٰهِ‏»‏‎[3]‎‏ فإذا کانت کلّ‏‎ ‎‏حسنـة من اللّٰه تعالیٰ، فکیف یکون له الجمیل الـمصحّح لتوجیـه الـحمد إلیه.‏

‏ثمّ إنّ ما نظرنا إلـیـه یتمّ سواء قلنا: إنّ الـحمد الـثابت لـه تعالـیٰ معناه‏‎ ‎‏الـمصدریّ، أو الاسم الـمصدریّ، أو معناه الـمصدریّ الـمنتسب إلـیٰ فاعلٍ‏‎ ‎‏مّا، أو إلـیٰ مفعولٍ مّا، کالـحامدیّـة والـمحمودیّـة أو بمعنیٰ ما یُحمد علیـه وما‏‎ ‎‏هو سبب الـحمد وعلّتـه، فإن أردنا إثبات حصر معناه الـمصدری فی حقّـه‏‎ ‎‏تعالـیٰ؛ وأنّـه تعالـیٰ یلیق بأن یکون حامداً لنفسـه دون غیره، فلابدّ وأن یکون‏‎ ‎‏لادّعاء سلب لیاقـة الـعباد، وهذا الادّعاء لایتمّ إلاّ لأجل أنّ غیره تعالـیٰ‏‎ ‎‏لاشیء لـه ولا حیثیّـة لـه حِذاءَ الـحقّ الأوّل وإزاءَ الـربّ الـمطلق، فتصیر‏‎ ‎‏الـنتیجـة ذلک، وهکذا فیما اُرید حصر معناه الاسم الـمصدری فیـه أو غیره.‏

‏نعم فیما إذا اُرید من الـحمد ما یُحْمَد علیـه، فهو أصرح فی الـمعنی‏‎ ‎‏الـمقصود هنا.‏

‏وما فی «بیان الـسعادة»  من : أنّ الـنظر إلـیٰ أنّ الـحامد لابدّ وأن‏‎ ‎‏یکون إنساناً عَقْلانیّاً، وحمده کان حمداً قلبیّاً، وهکذا‏‎[4]‎‏، غیرُ تمام؛ لظهور‏‎ ‎‏الـسلب والإثبات فی أنّ الـحمد للّٰه تعالـیٰ، ولا یکون لغیره لیاقـة الـتحمید،‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 292

‏لا أنّ غیره لابدّ وأن یکون کذا وکذا حتّیٰ یلیق، فإنّـه منافٍ للحصر، فإنّ معنیٰ‏‎ ‎‏الـحصر ینحلّ إلـیٰ الـسلب والإیجاب وسلبـه مطلق، وقضیّـة الـحصر هو‏‎ ‎‏انسلاب کلّ أحد عن الـلیاقـة والـشأنیّـة لتحمیده، فلاتخلط.‏

‏فقولـه: ‏‏«‏اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ‏»‏‏ أی کلّ شیء صدق علیـه أنّـه حمد، فهو لـه‏‎ ‎‏تعالـیٰ، ولیس الـحمد لغیره تعالـیٰ، ولازم کون الـحمد بأجمعـه للّٰه أن یکون‏‎ ‎‏کلّ فعل جمیل اختیاریّ للّٰه تعالـیٰ، ولازم الـثانی أنّـه لا فعل جمیل اختیاریّ‏‎ ‎‏لغیره تعالـیٰ، وحیث لایمکن سلب اختیاریّـة فعل الـغیر عن الـغیر، فلابدّ من‏‎ ‎‏سلب کونـه بجمیلـه اختیاریّاً، فإنّ جمیل کلّ شیء یرجع إلـیٰ جمال‏‎ ‎‏الـمعشوق والـمعبود، فالـسلب یرجع إلـیٰ الـمقیّد، لا کلّ واحد من الـقیدین،‏‎ ‎‏وللّٰه الـحمد علیٰ ما ألهمناه واختار لنا من ملکوتـه ومن الـمنّ والـسَّلویٰ.‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 293

  • )) غافر (40) : 62 .
  • )) الصافّات (37) : 96 .
  • )) النساء (4) : 79 .
  • )) تفسیر بیان السعادة 1 : 29 .