سورة الفاتحة
التفسیر والتأویل علیٰ المسالک والمشارب المختلفة
علیٰ مشرب ومسلک آخر
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

علیٰ مشرب ومسلک آخر

الناحیة الثانیة حول قوله تعالیٰ : «الرَّحْمـٰنِ الرَّحِیمِ» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

علیٰ مشرب ومسلک آخر

وعلیٰ مشرب ومسلک آخر هکذا

‏ ‏

‏وفیـه ـ کما مرّ ـ ردّ علیٰ الـمفوِّضـة والـمجبِّرة؛ أنّ الـقدرة الـتی‏‎ ‎‏أنشأتُ بها الـعمل هی من اللّٰه تعالـیٰ، فأنا أبرأ من أن یکون عملی باسمی، بل‏‎ ‎‏هو باسمـه تعالـیٰ، فإنّنی أستمدّ الـقوّة والـعون منـه، ولولا ذلک لم أقدر علیٰ‏‎ ‎‏عملـه.‏

‏فمعنیٰ الـبسملـة الـتی جاءت أوّل الـکتاب الـعزیز: أنّ جمیع ما جاء‏‎ ‎‏فی الـقرآن من الأحکام والـشرائع والأخلاق والآداب والـمواعظ، هو للّٰه ومن‏‎ ‎‏اللّٰه لیس لأحد فیـه شیء، وکأنّـه قال: إقرأ یامحمّد هذه الـسورة ‏‏«‏بِسْمِ اللّٰهِ‎ ‎الرَّحْمـٰنِ الرَّحِیمِ‏»‏‏أی علیٰ أنّها من اللّٰه لا منک، فإنّـه أنزلها علیک لتهدیهم بها‏‎ ‎‏إلـیٰ ما فیـه خیرهم وسعادتهم فی الـدنیا والآخرة، وکذلک کان  ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ یقرؤها‏‎ ‎‏علیهم ‏‏«‏بِسْمِ اللّٰهِ‏»‏‏ لا باسمـه؛ أی إنّها من اللّه لا منـه، فإنّما هو مبلّغ عنـه‏‎ ‎‏تعالـیٰ کما جاء فی قولـه تعالـیٰ: ‏‏«‏وَأُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ مِنَ الْمُسْلِمِینَ * وَأَنْ‎ ‎أَتْلُوَاْ الْقُرْآنَ فَمَنِ اهْتَدَیٰ فَإِنَّمَا یَهْتَدِی لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 258

الْمُنْذِرِینَ‏»‏‎[1]‎‏.‏

وبالجملة :‏ هذا الـنحو من الاستعمال معروف مألوف فی کلّ الـلغات‏‎ ‎‏وأقرَبـه إلـیکم الـیوم ما ترونـه فی الـمحاکم الـنظامیّـة؛ حیث یبتدئون‏‎ ‎‏الأحکام قولاً وکتابةً باسم الـسلطان فلان ابن الـخدیو فلان؛ تعظیماً لـه‏‎ ‎‏وتفخیماً وإشعاراً بأنّ مثلـه مورد الـنظر وینظر إلـیٰ عملی وقراءتی. واللّٰه‏‎ ‎‏الـعالـم.‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 259

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 260

  • )) النمل (27) : 91 ـ 92 .