سورة الفاتحة
الناحیة الثانیة حول قوله تعالیٰ : «الرَّحْمـٰنِ الرَّحِیمِ»
الأخلاق والآداب والنصیحة
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

الأخلاق والآداب والنصیحة

المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

الأخلاق والآداب والنصیحة

الأخلاق والآداب والنصیحة

‏ ‏

‏اعلم : أنّ فی روایاتنا روایـة تشتمل علی اُصول الأخلاقیّات؛ فضائلها‏‎ ‎‏ورذائلها، وهی ما رواه الـکلینی، وأخرجـه فی جامعـه الـکبیر «الـکافی»، عن‏‎ ‎‏عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن علی بن حدید، عن سماعـة بن‏‎ ‎‏مهران، قال: کنتُ عند أبی عبداللّٰه ‏‏علیه السلام‏‏، وعنده جماعـة من موالـیـه، فجریٰ‏‎ ‎‏ذکر الـعقل والـجهل، فقال أبو عبداللّٰه ‏‏علیه السلام‏‏: «‏اعرفوا العقل وجنده والجهل‎ ‎وجنده تهتدوا‏». قال سماعـة: فقلت: جعلت فداک لانعرف إلاّ ما عرّفتنا. فقال‏‎ ‎‏أبو عبداللّٰه ‏‏علیه السلام‏‏: «‏إنّ اللّٰه خلق العقل، وهو أوّل خلق من الروحانیّین عن یمین‎ ‎العرش من نوره، فقال له: أدبر، فأدبر، ثمّ قال له: أقبل، فأقبل، فقال اللّٰه تعالیٰ:‎ ‎خلقتُک خَلْقاً عظیماً وکرّمتک علیٰ جمیع خلقی. قال: ثمّ خلق الجهل من البحر‎ ‎الاُجاج ظُلمانیّاً، فقال له: أدبر، فأدبر، ثمّ قال له: أقبل، فلم یُقبل، فقال له:‎ ‎استکبرت، فلعنه. ثمّ جعل للعقل خمسةً وسبعینَ جُنداً، فلمّا رأیٰ الجهل ما أکرم‎ ‎اللّٰه به العقل وما أعطاه، أضمر له العداوة، فقال الجهل: یاربّ هذا خلق مثلی‎ ‎خلقته وکرّمته وقوّیته، وأنا ضدّه ولا قوّة لی به، فأعطِنی من الجند مثلما‎ ‎أعطیته. فقال: نعم فإن عصیت بعد ذلک، أخرجتک وجندک من رحمتی. قال: قد

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 239

رضیتُ، فأعطاه خمسة وسبعین جنداً، فکان ممّا اُعطی العقل من الخمسة‎ ‎والسبعین الجند الخیرُ هو وزیر العقل، وجعل ضدّه الشرّ، وهو وزیر الجهل... ـ‎ ‎إلیٰ أن قال ـ : والرحمة وضدّها الغضب...»‎[1]‎‏ الـخبر.‏

‏وربّما یمکن الـمناقشـة فی سنده من ناحیتین، إلاّ أنّ الـظاهر اعتباره‏‎ ‎‏حسب ما تقرّر منّا فی «الـقواعد الـرجالـیـة»، مع أنّ متانةَ الـمتنِ وکونـه فی‏‎ ‎‏«الـکافی» من الـمؤیّدات علی صحّـة الـروایـة وصدورها. واللّٰه الـعالـم.‏

ثمّ اعلم:‏ أنّ الـبحث حول الـرحمـة الـتی هی من جنود الـعقل،‏‎ ‎‏والـغضب الـذی هو من جنود الـجهل، یحتاج إلـیٰ الـبسط فی الـکلام‏‎ ‎‏لایسعـه الـمقام، ولکن لمّا کان أساس الـکتاب الإلهی لهدایـة عائلـة الـبشر‏‎ ‎‏إلـی الـکمالات الأخلاقیّـة والأوصاف الإلهیّـة، فلابدّ من الإشارة إلـیٰ مسائل‏‎ ‎‏ومباحث إجمالـیّـة:‏

‏اعلم : أنّ الـرحمـة والـرأفـة والـعطف من جلوات الأسماء‏‎ ‎‏الـجمالـیّـة الإلهیّـة، وقد بسطها وأعطاها اللّٰه تعالـیٰ الـحیوان للمحافظـة‏‎ ‎‏علی الأنواع الـحیوانیّـة، والإنسان للمحافظـة علیٰ الـنظام الـخاصّ الـبشری،‏‎ ‎‏وهذه الـرحمـة من جلوات الـرحمـة الـرحمانیّـة، وتُسمّیٰ بالـرحمـة‏‎ ‎‏الـرحیمیّـة فی وجـه، ویشترک فیها سائر الـخلائق الـمجرّدة الـبرزخیّـة‏‎ ‎‏والـغیبیّـة حفظاً لما هو تحت سلطانـه. وأنت خبیر: بأنّ هذه الـرحمـة لو لم‏‎ ‎‏تکن فی الـحیوان والإنسان، لایبقی الـحیوان والإنسان، ولکانت الـحیاة‏‎ ‎‏الـفردیّـة والاجتماعیّـة فَشِلـة، ولاضمحلّت الـنظامات الاجتماعیّـة.‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 240

‏وبالـجملـة: لایبقیٰ منها عین ولا أثر. فإنّ الـحیوان لأجل تلک الـرحمـة‏‎ ‎‏الـموجودة فی وجوده یتمکّن من تربیـة أولاده، ویتحمّل الـزحمات‏‎ ‎‏والـمضادّات الـوجودیّـة والـمشقّات الـکثیرة، فبتلک الـرأفـة والـعطف‏‎ ‎‏تنجذب الـقلوب نحو الأولاد فی الـحیوان والإنسان، ولأجل هذه الـمحبّـة‏‎ ‎‏والـعشق الـذی هو من تجلّیات تلک الـرحمـة، یتهیّأ لدفع الـمزاحمات‏‎ ‎‏الـوجودیّـة والأعداء وغیر ذلک.‏

‏وهذه الـرحمـة والـرأفـة هی الـتی تبعث الأنبیاء والـروحانیّـین‏‎ ‎‏والـعلماء والـزعماء إلـیٰ تحمّل الـمشاقّ وتقبّل الـمصائب فی هدایـة الـبشر‏‎ ‎‏والإنسان إلـیٰ الـحقائق، وفی إخراجهم من الـظلمات إلـی الـنور.‏

فبالجملة :‏ هذه الـبارقـة الإلهیّـة ـ الـتی وجدت فی الـحیوان عموماً‏‎ ‎‏وفی الإنسان خصوصاً ـ مدارُ الـمجتمعات الـصغیرة والـکبیرة، وأساس‏‎ ‎‏الـنظامات الـبلدیّـة والـقطریّـة والـمملکتیّـة وغیر ذلک.‏

‏فإذا کان الإنسان یجد فی نفسـه تلک الـرحمـة بالـنسبـة إلـی أفراد‏‎ ‎‏نوعـه وعائلتـه، فکیف بربّ الـعالـمین الـذی هو نفس حقیقـة الـرحمـة؟!‏‎ ‎‏ومن تلک الـرحمـة خَلَق الـخلائق وهیّأ لهم الأسباب للراحـة والاستراحـة،‏‎ ‎‏وأوجد من تلک الـبارقـة الـملکوتیّـة وأودع منها فی الـنفوس الـحیوانیّـة‏‎ ‎‏والـبشریّـة، متمنّیاً أن یصرفها الـناس فی محالّها، وتکون فی ظلّها هذه‏‎ ‎‏الـخلائق فی الـفرح والـعیش.‏

‏فهل یجوز لک أن لاتکون رحماناً ورحیماً بالـخلق، الـذی هو إمّا نظیرٌ‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 241

‏لک فی الـدین أو شبیـه لک فی الـمخلوقیّـة‏‎[2]‎‏، وهل یجوز لک أن تبیت بِبِطْنـة‏‎ ‎‏وحولک أکباد تحنّ إلـیٰ الـقدّ، کلاّ وحاشا ما هکذا الـظنّ بکم! فکونوا مماثلین‏‎ ‎‏للرسول الأعظم الإلهی، فقد قال اللّٰه: ‏‏«‏لَقَدْ جَاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ‎ ‎عَلَیْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُمْ بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُوفٌ رَحِیمٌ‏»‏‎[3]‎‏، وقد وصفـه فی‏‎ ‎‏الـکتاب الـعزیز بأنّـه رحمـة للعالـمین‏‎[4]‎‏.‏

وغیر خفیّ:‏ أنّ من تجلّیات تلک الـرحمـة الإلهیّـة ماهو فی صورة‏‎ ‎‏الـغضب والانتقام، وهو فی الـدنیا کجعل الـقوانین الـنظامیّـة الـسیاسیّـة،‏‎ ‎‏ولذلک قال: ‏‏«‏وَلَکُمْ فِی الْقِصَاصِ حَیَـٰوةٌ یَا أُولِی الأَلْبَابِ‏»‏‎[5]‎‏، وفی الآخرة‏‎ ‎‏کجعل الـنار والـمیزان لتخلیص الأفراد الأراذل من الـخبائث والأنجاس‏‎ ‎‏الـنفسانیّـة، فإنّها من قبیل رفقاء الـسوء وجلساء الـذموم فی تنفّر الـطباع‏‎ ‎‏عنها والاشمئزاز منها، وقد مرّ جملـة من الـبحث حول هذه الـمسألـة، وقد عدّ‏‎ ‎‏ذلک من الآلاء علیٰ احتمال فی سورة الـرحمن ‏‏«‏یُرْسَلُ عَلَیْکُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ‎ ‎وَنُحَاسٌ فَلاَ تَنْتَصِرَانِ* فَبِأَیِّ آلاَءِ رَبِّکُمَا تُکَذِّبَانِ‏»‏‎[6]‎‏ ولعلّ هذا هو معنیٰ قولهم:‏‎ ‎«سبقت رحمته غضبه» ‏فإنّ غضبـه من تجلّیات الـرحمـة الإطلاقیّـة الـذاتیّـة.‏

فعلیٰ هذا یاعزیزی ویا أیّها القارئ الکریم‏ علیک بالـجدّ والاجتهاد فی‏‎ ‎‏الاتّصاف بهذه الـصفـة الـربوبیّـة بالـنسبـة إلـیٰ جمیع الـخلائق، ولاسیّما‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 242

‏الـمؤمنین، وتدبّر فی الـحضرة الـربوبیّـة وما یصنع بالـعباد من الـعطوفـة‏‎ ‎‏والـرأفـة ومن الـلطف والـمحبّـة، مع تلک الـقدرة وذلک الـغضب الـذی‏‎ ‎‏لاتقوم لـه الـسماوات والأرض فضلاً عنک أیّها الـضعیف الـمسجون فی‏‎ ‎‏الـدنیا والـمحبوس فی الـطبیعـة، علیک أن تجتهد فی اکتساب الأخلاق‏‎ ‎‏الـفاضلـة، والـتخلّق بالـفضائل الـنفسانیّـة والـتشبّـه بالإنسان الـکامل،‏‎ ‎‏فتکون رحمـة لعالـمک إن لم تـتمکّن من أن تکون رحمـة للعالـمین، فتدبّر‏‎ ‎‏فیما حکیٰ الـقرآن عن حدود رأفـة الـرسول الإلهی الأعظم فی سورة‏‎ ‎‏الـشعراء: ‏‏«‏لَعَلَّکَ بَاخِعٌ نَفْسَکَ أَلاَّ یَکُونُوا مُؤْمِنِینَ‏»‏‎[7]‎‏ وفی سورة الـکهف:‏‎ ‎‏«‏فَلَعَلَّکَ بَاخِعٌ نَفْسَکَ عَلَیٰ آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ یُؤْمِنُوا بِهـٰذَا الْحَدِیثِ أَسَفاً‏»‏‎[8]‎‏.‏

‏سبحان اللّٰه ما أعظم شأنـه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ ، فإنّـه یتأسّف علیٰ حال الـکفّار‏‎ ‎‏والـجاحدین، ولقد بلغت مودّتـه ومحبّتـه فی إیصال الـعباد إلـی الـدار الآخرة‏‎ ‎‏وإلـیٰ الـسعادة الـعُظمیٰ إلـیٰ حدّ أخذ ربُّ الـعالـمین فی تسلیتـه وتسکینـه‏‎ ‎‏عمّا یقع فی قلبـه الـشریف؛ حذراً عن هلاکـه وخوفاً من تقطّع قلبـه وروحـه.‏

فیا أیّها الأخ الکریم والعبد الأثیم،‏ إن اتصفتَ بالـرحمـة الإلهیّـة‏‎ ‎‏وتصوّرتَ بصورة تلک الـبارقـة الـملکوتیّـة، فمرحباً بک ونعیماً لک. وإن‏‎ ‎‏تمثّلت بمثال الـرحمـة الـمحمّدیّـة، وتنوّرت بنور وجوده الـذی هو رحمـة‏‎ ‎‏للعالـمین، فبُشریٰ لک وإذا کنتَ عاجزاً عن ذاک وذا، فلا أقلّ من الاجتهاد فی‏‎ ‎‏سبیل الـشرکـة مع الـمؤمنین الـسابقین، الـمحشورین مع الـنبیّ ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 243

‏والأمیر ‏‏علیه السلام‏‏ الـذین وصفهم اللّٰه تعالـیٰ فی الـکتاب فی سورة الـفتح: ‏‏«‏مَحَمَّدٌ‎ ‎رَسُولُ اللّٰهِ وَالَّذِینَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَیٰ الْکُفَّارِ رُحَمَاءُ بَیْنَهُمْ‏»‏‎[9]‎‏.‏

‏وقد ورد فی الآثار الـمرتضویّـة والأخبار الـجعفریّـة الأحادیث‏‎ ‎‏الـکثیرة الـمتضمّنـة لهذه الـصفـة، ولا بأس بالإشارة إلـیٰ بعضٍ منها:‏

‏1 ـ قد أخرج الـکُلینی بإسناده عن الـصادق ‏‏علیه السلام‏‏ أنّـه یقول لأصحابـه:‏‎ ‎«اتّقُوا اللّٰه وکونوا اُخوة بَرَرة، متحابّین فی اللّٰه، متواصلین متراحمین، تزاوروا‎ ‎وتلاقوا، وتذاکروا أمرنا وأحیوه»‎[10]‎‏.‏

‏2 ـ وبإسناده عنـه ‏‏علیه السلام‏‏ قال: ‏«یحقّ علیٰ المسلمین الاجتهاد فی‎ ‎التواصل، والتعاون علیٰ التعاطف والمواساة لأهل الحاجة، وتعاطف بعضهم‎ ‎علیٰ بعض حتّیٰ تکونوا کما أمر اللّٰه عزّوجلّ: ‏«‏‏رُحَمَاءُ بَیْنَهُمْ‏‏»‏‎[11]‎‏ متراحمین،‏‎ ‎مغتمّین لما غاب عنکم من أمرهم علیٰ ما مضیٰ علیه معشر الأنصار علیٰ عهد‎ ‎رسول اللّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏»‏‎[12]‎‏.‏

‏3 ـ وعن «مجالـس» الـطوسی ـ قدّس سرّه الـقدّوسی ـ عن علیّ ‏‏علیه السلام‏‎ ‎‏قال: ‏«قال رسول اللّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏: إنّ اللّٰه عزّوجلّ رحیم یحبّ کلّ رحیم»‏‎[13]‎‏.‏

‏4 ـ وعن الـعلاّمـة الـحلّی فی «الـمستدرک» فی «الـرسالـة‏‎ ‎‏الـسَّعدیّـة» عنـه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏أنّـه قال: ‏«والذی نفس محمّد بیده لایضع اللّٰه الرحمة

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 244

إلاّ علیٰ رحیم». ‏قالـوا: یارسول اللّٰه کلّنا رحیم؟ قال: ‏«لیس الذی یرحم نفسه‎ ‎وأهله خاصّة ولکنّ الذی یرحم المسلمین» ‏وقال ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏: ‏«قال تعالیٰ: إن کنتم‎ ‎تُریدون رحمتی فارحموا»‎[14]‎‏.‏

‏5 ـ وعن «الـجعفریات» عنـه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ قال : ‏«من لایَرحم الناس،‎ ‎لایرحمه اللّٰه»‎[15]‎‏.‏

‏6 ـ وعن «عوالـی الـلآلی» عنـه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ : ‏«الراحمون یرحمهم الرحمٰن،‎ ‎ارحموا من فی الأرض، یرحمکم من فی السماء»‎[16]‎‏.‏

‏فالـملاطفـة من جنود الـرحمٰن ولاتختصّ بکون طرفها الإنسان أو‏‎ ‎‏الـحیوان، بل تشمل کلّ شیء حتّیٰ الـنباتات.‏

فیا قُرّة عینی المحترم ویا رفیقی وصدیقی‏ أفلا تـتدبّر فی الـکتاب‏‎ ‎‏الـعزیز؛ حیث کرّر الـبسملـة فیها، واستدرکها فی سورة الـنمل؛ لما فات فی‏‎ ‎‏سورة الـتوبـة، فهل تحتمل أن لایکون فی هذا الـتکریر غرض أعلیٰ ومقصد‏‎ ‎‏أجلیٰ، وهو سوق الـبشر إلـیٰ اتباع هذه الـجلوات، وبعث الـناس إلـیٰ جعل‏‎ ‎‏هذا الـبرنامج دستور عملـه ووجهـة فکره، فکن فی دُنیاک باذلاً عمرک فی نجاة‏‎ ‎‏عائلتک من تبعات أعمالـهم، وجنّبْهم عمّا یتوجّـه إلـیهم من الـعقوبات‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 245

‏الـشدیدة والـعذاب الألیم فی الـبرازخ والـقیامـة، ولاتکن کالـمعطّلین‏‎ ‎‏الـوجود والـبهیمـة أو أضلّ، فاهتمّ فی أمر أخیک الـمسلم، ولاتکن من‏‎ ‎‏الـغافلین عن أمر بدیع:‏

‏وهو أنّ أرباب الـرحمـة وأصحاب الـرأفـة والـعطوفـة، ربّما یصدر‏‎ ‎‏منهم الـخشونـة والـغضب، ولکنّـه ـ أیضاً ـ رحمـة بالـنسبـة إلـیٰ الـنوع،‏‎ ‎‏وغضب بالـنسبـة إلـیٰ الـفرد، خیر بالـقیاس إلـیٰ الـنظام الـکلّی، وشرّ‏‎ ‎‏بالـقیاس إلـی الآحاد الـفانیـة فی الاجتماع، وربّما یکون رحمـة بالـنسبـة‏‎ ‎‏إلـیهم. وأیضاً لما اُشیر إلـیـه: أنّ فی ذلک نجاة من الـبلاء الـعظیم، وهو الابتلاء‏‎ ‎‏بالـنار وتبعات الأفعال والـصفات فی الـنشآت الآتیـة.‏

فیاعزیزی ویامحبوبی‏ کفاک هذا نصحاً، وکفیٰ هذا الـفقیر الـمفتاق إلـی‏‎ ‎‏رحمةَ ربّـه ذکراً، فنرجو اللّٰه تعالـیٰ أن یوفّقنا لمرضاتـه، ویهدینا إلـی‏‎ ‎‏الـسعادة الأبدیّـة، فإنّـه خیر موفّق ومعین.‏

‏ثمّ إنّ الـبحث عن ضدّ الـرحمـة، وهو الـغضب والـقسوة، سیأتی فی‏‎ ‎‏محلّـه إن شاء اللّٰه تعالـیٰ، ولایجوز الـخروج عمّا هو الـمربوط بالـمسألـة‏‎ ‎‏فإنّـه من الإطالـة الـمنهیّ عنها.‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 246

  • )) الکافی 1 : 16 / 14 .
  • )) نهج البلاغة، صبحی الصالح: 590، رسالة 53 .
  • )) التوبة (9) : 128 .
  • )) الأنبیاء (21) : 107 .
  • )) البقرة (2) : 179 .
  • )) الرحمن (55) : 35 ـ 36 .
  • )) الشعراء (26) : 3 .
  • )) الکهف (18) : 6 .
  • )) الفتح (48) : 29 .
  • )) الکافی 2 : 140 / 1 .
  • )) الفتح (48) : 29 .
  • )) الکافی 2 : 140 / 4 .
  • )) الأمالی ، الشیخ الطوسی : 516 / 1129 .
  • )) الرسالة السعدیة: 165، مستدرک الوسائل 2 : 95 کتاب الحج، أبواب أحکام العشرة، الباب 107، الحدیث 3 .
  • )) الجعفریات : 167 ، مستدرک الوسائل 2 : 95 کتاب الحج، أبواب أحکام العشرة، الباب 107، الحدیث 4 .
  • )) عوالی اللآلی 1 : 361 / 42، مستدرک الوسائل 2 : 95 کتاب الحج، أبواب أحکام العشرة، الباب 107 ، الحدیث 8 .