سورة الفاتحة
التجوید والقراءة
المسألة الرابعة : فی اتّصال البسملة بما بعدها
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المسألة الرابعة : فی اتّصال البسملة بما بعدها

الناحیة الثانیة حول قوله تعالیٰ : «الرَّحْمـٰنِ الرَّحِیمِ» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الرابعة : فی اتّصال البسملة بما بعدها

المسألة الرابعة

‏ ‏

فی اتّصال البسملة بما بعدها

‏ ‏

‏قال فی «الـفتوحات»: إذا قرأت فاتحـة الـکتاب فصِلْ بسملتها معها فی‏‎ ‎‏نفَس واحد من غیر قطع.‏

‏قال الـنبیّ ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ حالـفاً عن جبرائیل، حالـفاً عن میکائیل، حالـفاً عن‏‎ ‎‏إسرافیل، قال اللّٰه تعالـیٰ: ‏«یاإسرافیل بعزّتی وجلالی وجودی وکرمی، من قرأ‎ ‎‏«‏‏بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمـٰنِ الرَّحِیمِ‏‏»‏‏ متّصلة بفاتحة الکتاب مرّة واحدة، فاشهدوا‏‎ ‎‏علیّ أنّی قد غفرتُ له، وقبلتُ منه الحسنات، وتجاوزت له عن السیّئات، ولا‏‎ ‎‏اُحرق لسانه بالنار، واُجیره من عذاب القبر وعذاب النار وعذاب یوم القیامة‏‎ ‎‏والفزع الأکبر»‏‎[1]‎‏. انتهیٰ.‏

‏وفی دلالتـه علی ما تخیّلـه إشکال، فإنّ من الـمحتمل قویّاً کون‏‎ ‎‏الـروایـة ناظرة إلـیٰ قراءة الـبسملـة مع الـسورة، خلافاً لما عن جماعـة من‏‎ ‎‏الـعامّـة یترکونها، وقد سرقوا أعظم آیـة من الـکتاب، کما مرّ تفصیلـه.‏

‏وقولـه: «مرّة واحدة» ناظر إلـیٰ أنّ تکراره حسن، ولکن لایُترک بالـمرّة.‏

‏وعلیٰ تقدیر دلالتـه علیـه فالاتّصال بالـوجهین: أحدهما حذف همزة‏‎ ‎‏الـحمد، وثانیهما إظهارها، بل لایبعد جواز إظهارها مع إظهار إعراب الـرحیم؛‏‎ ‎‏لأنّ نوع ما قالـوه فی علم الـتجوید غیر راجع إلـیٰ محصّل، ولایمکن‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 216

‏الاستدلال علیـه.‏

‏وأمّا ما روی عن اُمّ سَلَمـة عن الـنبیّ ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏: ‏«الرحیمْ اَلحمد یسکّن‎ ‎المیم ویقف علیها، ویبتدأ بألف مقطوعة»‎[2]‎‏، فهو یؤیّد ما أضمرناه، وبـه قرأ‏‎ ‎‏قوم من الـکوفیّـین.‏

‏فما عن قراءة الـمشهور من حذف الألف وخفض الـمیم، غیر واجب.‏

‏ومن الـعجب ما حُکی عن الـکسائی عن بعض الـعرب: أنّها تقرأ‏‎ ‎‏«الـرحیمَ الْحمد» بفتح الـمیم وصلـة الألف، وکأنّـه سُکّنت الـمیم وقُطعت‏‎ ‎‏الألف، ثمّ اُلقیت حرکتها علیٰ الـمیم وحُذفت‏‎[3]‎‏.‏

‏وعن ابن عطیّـة : ولم ترو هذه قراءةً عن أحد فیما علمت. وهذا نظر‏‎ ‎‏یحییٰ بن زید فی قولـه تعالـیٰ: ‏‏«‏ألـم * اللّٰه‏»‏‎[4]‎‏ ‏‎[5]‎‏.‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 217

  • )) لم نقف علیٰ موضعه فی الفتوحات بعجالة .
  • )) المستدرک، الحاکم النیسابوری 2 : 231 ـ 232 / 5 و 6، الجامع لأحکام القرآن 1 : 107.
  • )) الجامع لأحکام القرآن 1 : 107 ، البحر المحیط 1 : 18 .
  • )) آل عمران (3) : 1 و 2 .
  • )) الجامع لأحکام القرآن 1 : 107 .