سورة الفاتحة
الناحیة الاُولیٰ فی «بِسْمِ اللّٰهِ»
علم الأوفاق
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

علم الأوفاق

المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

علم الأوفاق

علم الأوفاق

‏ ‏

‏اعلم أنّ الاسم «اللّٰه» عند هؤلاء الأعلام ، هو الاسم الأعظم، وعلیـه‏‎ ‎‏دعویٰ الاتّفاق، ولـه من الـعدد 67 لفظاً و 99 رقماً، وأمّا أسماء حروفـه 26‏‎ ‎‏تشیر إلـیٰ اسمین جلیلین، وهما علیّ قدیم. ومن کتب فی شرق الـشمس علی‏‎ ‎‏جسم شریف احترق بـه کلّ شیطان مرید، وإذا أمسکـه معـه فی یوم شدید‏‎ ‎‏الـبرد وأکثر من ذلک لایحسّ بألم الـبرد الـشدید، وإذا تختّم بـه صاحب‏‎ ‎‏الـحمّیٰ الـبلغمیّـة ذهبت لوقتها، وإذا نقش مربّعـه علیٰ رَقّ والـشمس فی‏‎ ‎‏الأسد، وحملـه بعد ذکره 317 مرّة، فلایضع یده علی ماء إلاّ غار بإذن اللّٰه‏‎ ‎‏تعالـیٰ؛ بشرط أن یکون صاحب حال مع اللّٰه تعالـیٰ، ومن عرف قدره استغنیٰ‏‎ ‎‏بـه عن کلّ ما سواه؛ لأنّـه اسم اللّٰه تعالـیٰ الأعظم الـذی إذا دُعی بـه أجاب،‏‎ ‎‏وإذا سُئل بـه أعطیٰ ومن ثمّ کانت قواه الـظاهرة تشیر إلـیٰ قولک: مجیب، وهو‏‎ ‎‏ـ علیٰ ما قیل‏‎[1]‎‏ ـ أوّل الأسماء الـمظهرة ، والـجامع لحقائقها، والـمشتمل علی‏‎ ‎‏دقائقها ورقائقها، ولـه مخمّس جلیل الـقدر من رسمـه وحملـه لم یعسر علیـه‏‎ ‎‏أمر من الاُمور، وبـه تسهل الـشدائد، وهو ذکر أکابر الـمؤلّهین من أهل‏‎ ‎‏الـخلوات، یصلح ذکراً لمن کان اسمـه محمّداً، فلیکثر من ذکره یقول: اللّٰه اللّٰه؛‏‎ ‎‏لما نُسب إلـیـه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ : «أللّٰهُ أللّٰهُ ربّی لا اُشرک بـه شیئاً» یصلح أیضاً لمن کان‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 179

‏اسمـه عبداللّٰه. وهذه صورتـه‏‎[2]‎‏.‏

‏ ‏

‏114231518‏

‏15816412‏

‏192152460‏

‏13239175‏

‏7203721‏

‏ ‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 180

  • )) شمس المعارف الکبریٰ : 17 .
  • )) صورة أکثر الأسماء فی هذا التفسیر غیر موسومة فی المخطوط بل رسماها من کتاب شمس المعارف الکبریٰ. اُنظر شمس المعارف الکبریٰ : 161 .