سورة الفاتحة
اللغة والصرف
المسألة الرابعة : حول محتملات کلمة «اللّٰه» من حیث الاشتقاق
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المسألة الرابعة : حول محتملات کلمة «اللّٰه» من حیث الاشتقاق

الناحیة الاُولیٰ فی «بِسْمِ اللّٰهِ» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الرابعة : حول محتملات کلمة «اللّٰه» من حیث الاشتقاق

المسألة الرابعة

‏ ‏

حول محتملات کلمة «اللّٰه» من حیث الاشتقاق

‏ ‏

القول الأوّل :‏ «اللّٰه» غیر مشتقّ عند الأکثرین.‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 76

القول الثانی:‏ إنّـه مشتق ومادّتـه لاه یلیـه: ارتفع، ولذلک سُمّیت‏‎ ‎‏الـشمس إلاهـة بکسر الـهمزة وفتحها.‏

القول الثالث:‏ إنّ مادتـه لاه یلوه: احتجب واستتر.‏

القول الرابع:‏ إنّ مادتـه أَلِهَ: فَزع؛ قالـه ابن إسحاق، أو ألِهَ: تحیّر؛ قالـه‏‎ ‎‏أبو عمر، وألِهَ: عَبَدَ؛ قالـه الـنضر، أو ألِهَ سکن قالـه الـمبرّد.‏

‏وقیل علیٰ هذه الأقاویل حُذفت الـهمزة اعتباطاً، کما فی کلمـة «ناس»،‏‎ ‎‏فإنّ أصلـه اُناس، أو حُذفت للنقل ولزم مع الإدغام، وقیل: هذان الـقولان‏‎ ‎‏شاذّان.‏

القول الخامس: ‏إنّ مادّتـه وَلَهَ ـ أی طرب ـ واُبدلت الـهمزة فیه من الـواو‏‎ ‎‏نحو أشاح؛ قالـه الـخلیل والـقنّاد، وهو بعید وضعیف.‏

القول السادس:‏ إنّ أصلـه «لاها» بالـسریانیّـة، فعُرِّب. قال الـشاعر:‏

‏ ‏

‏کحِلفةٍ من أبی رِیاحٍ‏

‎ ‎‏یسمعها لاهـه الـکبارُ‏‎[1]‎

‏ ‏

‏قال أبو یزید الـبلخی وهو أعجمیّ، فإنّ الـیهود والـنصاریٰ یقولون:‏‎ ‎‏لاها، وأخذت الـعرب هذه الـلفظـة وغیَّرتْها فقالـوا: أللّٰـه‏‎[2]‎‏.‏

‏فما تریٰ فی بعض کتب الـتفسیر ـ کـ «الـتبیان» ومن یحذو حذوه ـ من‏‎ ‎‏الـتمسّک بالـشعر الـمزبور فی غیر الـمورد الـمذکور‏‎[3]‎‏، لایخلو عن تأسّف.‏‎ ‎‏وحیث إنّ أدنی الـمناسبـة کافیـة فی الـعَلَمیّـة یُشکل تعیـین إحدیٰ محتملات‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 77

‏الـمسألـة، وقد بلغت الآراء إلـیٰ حدّ یُشکل الإحصاء.‏

ومنها وهو القول السابع:‏ أنّ أصلـه الـهاء ـ أی الـضمیر الـغائب ـ‏‎ ‎‏کنایـة عن عدم إمکان اعتبار الاسم لجنابـه تعالـیٰ فی الـظاهر، فأثبتوه فی نظر‏‎ ‎‏عقولهم، فأشاروا إلـیـه بحرف الـکنایـة، ثمّ زیدت فیـه لام الـملک؛ إذ قد‏‎ ‎‏علموا أنّـه مالـک الأشیاء، فصار «لـه»، ثمّ زیدت فیـه الألف والـلام تعظیماً‏‎ ‎‏وتفخیماً‏‎[4]‎‏.‏

‏وحیث إنّ هذه الـکلمـة الـشریفـة تنفرد بأحکام ذُکرت فی علم‏‎ ‎‏الـنحو، وهی متخالـفـة مع الـقواعد الـمحرّرة، تحیّرت فیـه الـعقول؛ إیماءً‏‎ ‎‏إلـیٰ أنّ الـعقول الـقدسیّـة إذا تحیّرت فی ما هو وجوده الـلفظی، فکیف‏‎ ‎‏الـتحیّر فی وجوده الـعینی.‏

وما هو الأقرب إلی الاعتبار‏ ما قد عرفت منّا فی کلمـة «الاسم» من أنّـه‏‎ ‎‏لیس مشتقّاً بالاشتقاق الـصغیر حتّیٰ یتفحّص عن مادّتـه؛ لأنّ الاشتقاقات‏‎ ‎‏الـصحیحـة ما کانت هیئتها موضوعةً بوضع علیٰ حِدَة وضعاً نوعیّاً، والـموادّ‏‎ ‎‏أیضاً موضوعـة علیٰ حِدة بالـوضع الـنوعی. وهذه الـکلمـة لیست هیئتها‏‎ ‎‏موضوعـة علیٰ حِذاء وضع الـمادّة، بل وضعها شخصیّ، فالـفحص عن الأصل‏‎ ‎‏فی الاشتقاقات الـکبیرة غلط، وغیر راجع إلـیٰ محصّل.‏

‏ولا منع من دعویٰ: أنّ الابتداء فی الاستعمال کان أحد الـوجوه‏‎ ‎‏الـمزبورة، ثمّ صارت بالـتحوّل هکذا. مثلاً ما رواه سیبویـه عن الـخلیل أنّ‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 78

‏أصلـه إلاه مثل فِعال، فاُدخلت الألف والام بدلاً عن الـهمزة‏‎[5]‎‏، قریب فلابدّ من‏‎ ‎‏کونـه فی الأصل اسماً یُطلق علیـه تعالـیٰ بعنوان جنسی وبمفهوم کلّی، ثمّ صار‏‎ ‎‏عَلَماً شخصیاً مثلاً.‏

ومن المشکلات وأحکامه الخاصّة:‏ أنّ قضیـة الـقواعد الأدبیـة جواز‏‎ ‎‏دخول الـتنوین علیـه بعدما صار عَلَماً، وإذا کانت الألف والـلام زائدة فلابدّ من‏‎ ‎‏حذفها عند دخول حرف الـنداء علیـه، فإنّ حروف الـنداء لا تجتمع مع الألف‏‎ ‎‏والـلام؛ ألا تریٰ أنّک لا تقول: یا الـرحمن ویا الـرحیم، ولذلک قال جماعـة ـ‏‎ ‎‏ومنهم الـشافعی وأبو الـمعالـی والـخطابی والـغزالـی والـمفضّل ـ بأنّ الألف‏‎ ‎‏والـلام داخلـة فی بِنیـة الاسم‏‎[6]‎‏، غافلین عن أنّ مقتضیٰ ذلک دخول الـتنوین‏‎ ‎‏علیـه، وهو ممتنع.‏

‏فهمزة اللّٰه إن کان وصلاً فلابدّ من حذفها فی الـنداء، وإن کان قطعاً فلابدّ‏‎ ‎‏وأن لاینحذف فی قولک «قال اللّٰه تعالـیٰ» وأن یدخل علیـه الـتنوین أیضاً،‏‎ ‎‏فکأنّـه جمع بین حکم الأصل والـفرع. کما فی جملـة تُنسب إلـی‏‎ ‎‏الـنبیّ ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏: ‏«من أحبّ کریمتاه لم یکتب بعد العصر»‏، فإنّ الـلازم أن یقال:‏‎ ‎‏«کریمتیـه» جرّاً، فإذا قیل: إنّ کلمـة «کریمتان» موضوعـة بالـوضع‏‎ ‎‏الـشخصی، کما فی «الأجَدّان والـجدیدان» بالـنسبـة إلـی الـلیل والـنّهار،‏‎ ‎‏فلابدّ من انحفاظ الـنون لدی الإضافـة إلـی الـضمیر، ولا یعامل معها معاملـة‏‎ ‎‏إضافـة الـتثنیـة بحذف نونها، فکأنّـه جمع بین حکم الـمبدأ والـمنتهیٰ؛ لأنّ‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 79

‏مبدأ الـخلائق ومنتهاها محفوظ الـوجود فی ذاتـه، الـذی هی کلّ الـکمالات‏‎ ‎‏علیٰ نعت الـبساطـة والإجمال فی عین الـکشف والـتفصیل.‏

‏ولَعمری إنّـه یناسب إفراد رسالـة فی خصوصّیات هذه الـکلمـة، کما‏‎ ‎‏ستقف علیـه، ولکن خوف الإطالـة یمنع عن الـغور فیها، ویکفینا بعد ذلک ما‏‎ ‎‏رواه «الـکافی» بسند معتبر عن هشام بن الـحکم: أنّـه سأل أبا عبداللّٰه ‏‏علیه السلام‏‎ ‎‏عن أسماء اللّٰه واشتقاقها. «أللّٰـه» ممّا هو مشتق؟ فقال:‏ «یا هشام «اللّٰه» مشتقّ‎ ‎من «ألِهَ» وألِهَ یقتضی مألوهاً والاسم غیر المسمّیٰ»‎[7]‎‏ الـحدیث، وعلیـه‏‎ ‎‏دخلت علیها الألف والـلام وهی للغلبـة، إذ «إلاه» یطلق علی الـمعبود بحقّ أو‏‎ ‎‏باطل، و«اللّٰه» لا یطلق إلاّ علی الـمعبود بحقّ، فصار کالـنجم للثریّا.‏

‏وربّما یظهر من مضعّف الـحسن بن راشد، عن أبی الـحسن موسی بن‏‎ ‎‏جعفر ‏‏علیهماالسلام‏‏: أنّـه مشتقّ من «وَلی» قال: سُئِل عن معنیٰ «اللّٰه» فقال:‏ «استولیٰ‎ ‎علیٰ ما دقّ وجلّ»‎[8]‎‏، فکأنّـه اُرید إثبات أنّ هذا الـحکم من آثار کونـه اللّٰه،‏‎ ‎‏فیکون الـلفظ مشتقّاً من الاستیلاء بالـتصحیف وقد حکی عن «الـقاموس»: أنّ‏‎ ‎‏الأقوال فی مبدأ اشتقاقـه عشرون‏‎[9]‎‏، وعن «الـجالـوس»: أنّـه بالـغ إلـیٰ‏‎ ‎‏ثلاثین‏‎[10]‎‏ واللّٰه هو الـعالـم.‏

‏ ‏

‏ ‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 80

  • )) البیت للأعشیٰ، اُنظر مجمع البیان 1 : 19 .
  • )) اُنظر البحر المحیط 1 : 14 ـ 15 .
  • )) تفسیر التبیان 1: 27، وراجع أنوار التنزیل وأسرار لتأویل 1 : 6، ومجمع البیان 1: 19.
  • )) اُنظر الجامع لأحکام القرآن 1 : 103، وروح المعانی 1 : 53 .
  • )) اُنظر الجامع لأحکام القرآن 1 : 102 .
  • )) اُنظر الجامع لأحکام القرآن 1 : 103، والبحر المحیط 1 : 15 .
  • )) الکافی 1 : 89 / 2 .
  • )) الکافی 1 : 89 / 3، التوحید 230 / 4، معانی الأخبار 4 / 1 .
  • )) راجع القاموس المحیط 1 : 1603 .
  • )) اُنظر تاج العروس 9 : 374 .