سورة الفاتحة
التفسیر والتأویل علیٰ المشارب المختلفة والمسالک الکثیرة
علیٰ مسلک أهل العرفان والشهود
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

علیٰ مسلک أهل العرفان والشهود

الناحیة الخامسة : حول قوله تعالیٰ : ( مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ ) / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

علیٰ مسلک أهل العرفان والشهود

وعلیٰ مسلک أهل العرفان والشهود

‏ ‏

‏أنّـه تعالـیٰ هو الآن ‏‏«‏مَالِکِ یَوْمِ الدِّینِ‏»‏‏باعتبار منتهائیّتـه الـتی هی‏‎ ‎‏حقیقةُ مالـکیّتِهِ لـلأشیاء فی یوم الـدین؛ إذاً لا یَجْزی فی الـواقع إلاّ هو،‏‎ ‎‏الـذی ینتهی إلـیـه الـملک وقت الـجزاء؛ بإثابـة الـنعمـة الـباقیـة عن الفانیـة‏‎ ‎‏فی الـظهور والـتجلّی، وفی کلّ آن یُثیب تلک الـنعمـة عن الـنعمـة الـفانیـة،‏‎ ‎‏عند الـتجرّد عنها بالـزهد وتجلّیات الأفعال، عند انسلاخ الـعبد عن أفعالــه.‏

‏وأیضاً تعویضـه صفاتـه تعالـیٰ عند الـمحو عن صفاتـه، وأیضاً إبقاؤه‏‎ ‎‏بذاتـه ونحلتـه الـوجود الـحقّانی عند الـفناء عن ذاتـه.‏

فتحصّل من البدأ إلیٰ المنتهیٰ:‏ أنّ مطلق الـحمد وماهیّتـه أزلاً وأبداً،‏‎ ‎‏علیٰ حسب استحقاقـه إیّاه بذاتـه؛ باعتبار الـبدایـة والـنهایـة وما بینهما فی‏‎ ‎‏مقام الـجمع علیٰ الألسنـة بالـتفصیل الـماضی تحقیقـه، فهو الـحامد‏‎ ‎‏والمحمود جمعاً وتحقیقاً والعابد والمعبود مبدأً ومنتهیً، وکلّ ذلک بالاعتبارات‏‎ ‎‏الـمساعد علیها الـبراهین الـقاطعـة؛ وَإنْ لا یساعد علیها الـسُّنّـة الـطاهرة.‏

وقریب منه:‏ أنّـه تعالـیٰ ‏‏«‏مَالِکِ یَوْمِ الدِّینِ‏»‏‏ بالـملکیّـة الأرقیٰ من‏‎ ‎‏أنواع الـملکیّات؛ لأنّها لـیست کمالـکیّـة الـمُلاّک لأملاکهم، ولا کمالـکیّـة‏‎ ‎‏الـملوک لممالـکهم، ولا کمالـکیّـة الـنفوس لأعضائها، ولا کمالـکیّـة‏‎ ‎‏الـنفوس لـقواها ولا لـصورها الـعلمیّـة الـحاصلـة الـحاضرة عنده؛ یُفنی ما‏‎ ‎‏شاء منها، ویُبْقی ما شاء، ویوجد ما شاء، ویَمْحَقُ ویُثْبِتُ.‏

‏بل مالـکیّتـه لـیوم الـدین غیر مسبوقـة بالـسابقـة الـمُعَدَّة، وقریب من‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 462

‏الـمالـکیّـة الأخیرة تنظیراً وتشبیهاً، فإذاً هو مالـکُ حقیقةِ یومِ الـدّین نفسِهِ، لا‏‎ ‎‏الأمر الآخر الـذی توهّم أنّـه الـمملوک ویومُ الـدین ظرفُـه، بل یوم الـدین‏‎ ‎‏لـیس مثل الـیوم الـمعهود فی اُفق الـزمان وعمود الـوقت اعتباریّاً وتخیّلیّاً،‏‎ ‎‏فإنّـه مرتبـة من الـوجود وعالـم کلّی خارجیّ، ولأجل ضیق الـمجال وقصور‏‎ ‎‏الـلغات عن إفادة الـمطلوب والـمقصود الـعقلانی، یعبّر عنـه بیوم الـدین، وإلاّ‏‎ ‎‏فلکلّ موجود یوم الـدین، وذلک الـموجود نفسـه الآخرة ویوم الـدین، لا أنّ‏‎ ‎‏الـیوم الـکذائی کیومنا هذا یعتبر من الـحرکـة أو هو نفسها، بل الـیوم فی‏‎ ‎‏عالـم الآخرة ولدیٰ الـمجرّدات، لا مبدأ اعتباریّ لــه، فلا معنیٰ لاعتبار‏‎ ‎‏الـوقت هناک، کما لا یخفیٰ علیٰ أهلـه، وجاهلـه معذور.‏

وقریب منه:‏ أنّـه تعالـیٰ مالـک کلّ شیء، ولا یخرج عن تحت ظلّ‏‎ ‎‏مالـکیّتـه شیء، إلاّ أنّ لـتلک الـمالـکیّـة ظهوراً وبطوناً، فبطونـه فی هذه‏‎ ‎‏الـنشآت لـظهور مالـکیّـة غیره فیها، ولخفاء أنّ هذه الـمالـکیّـة ظلّ‏‎ ‎‏مالـکیّتـه تعالـیٰ علیٰ طائفـة الـملاحدة، فیتخیّلون أنّ الـسلاطین ملوک، وأنّ‏‎ ‎‏الـناس ملاّک، وأنّ الأنبیاء والأولیاء أرباب الـسیطرة والـقدرة، وأنّ سُلیمان‏‎ ‎‏ـ علیٰ نبیّنا وآلـه وعلیـه الـسلام ـ صاحب الـسلطنـة والـعزّة والـمُکنـة.‏

‏وأمّا ظهور تلک الـمالـکیّـة فهو فی ‏‏«‏یَوْمِ الدِّینِ‏»‏‏؛ لأنّـه یوم الآخرة‏‎ ‎‏وغایـة الـغایات، وفیـه یصل کلّ ذی غایـة ونهایـة إلـیٰ الـغایـة والـنهایـة،‏‎ ‎‏وإلـیٰ کمالــه الـمرغوب لــه والـمنتظر فیـه، وهو آخر حقیقتـه الـمتدرجـة‏‎ ‎‏ونهایـة حرکتـه الـذاتیّـة، وقد تقرّر فی الـکتب الـعقلیّـة: أنّ حقیقـة کلّ شیء‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 463

‏فصلـه الأخیر‏‎[1]‎‏، وهو باضمحلال جمیع الاستعدادات والإمکانات الاستعدادیّـة‏‎ ‎‏والـقویٰ، وصیرورتها فعلیّـة محضـة ونوراً صرفاً.‏

‏فلأجل ذلک اُضیفت مالـکیّتـه تعالـیٰ إلـیٰ ‏‏«‏یَوْمِ الدِّینِ‏»‏‏ والـحساب؛‏‎ ‎‏ضرورة أنّ فی ذلک الـیوم یتوجّـه کلّ محاسَب إلـیٰ حسابـه، ویدرک کلّ راجع‏‎ ‎‏ما حوسب وهُیّئ لــه. واللّٰه من ورائهم محیط.‏

فبالجملة:‏ الإنسان ما بقی فی عالـم الـطبع والـبشریّـة لـم یظهر لــه‏‎ ‎‏مالـکیّتـه تعالـیٰ، وإذا ارتقیٰ إلـیٰ أوّل عالَم الـجزاء ـ وهو عالَم الـمثال ـ ظهر‏‎ ‎‏لــه أنّـه تعالیٰ مالـک لـلأشیاء کمالـکیّتـه لـلصور الـعلمیـة وقواه الـنفسیّـة،‏‎ ‎‏وإذا ارتقیٰ إلـیٰ الـعالَم الآخر ـ وهی الـقیامـة الـعظمیٰ والـرجعـة الـکبریٰ ـ‏‎ ‎‏یتوجّـه إلـیٰ خطائـه فی الـسابقات، ویظهر لــه أنّ الأمر لـیس مثل ذاک،‏‎ ‎‏ویشهد أنّ مالـکیّـة کلّ شیء هی مالـکیّتـه، وحینئذٍ یدرک الـتوحید الأفعالـی‏‎ ‎‏بعد الـفناء الـذاتی ‏‏«‏لَقَدْ کُنْتَ فِی غَفْلَةٍ مِنْ هَـٰذَا فَکَشَفْنَا عَنْکَ غِطَاءَکَ فَبَصَرُکَ‎ ‎الْیَوْمَ حَدِیدٌ‏»‏‎[2]‎‏.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 464

  • )) راجع الأسفار 2 : 32 ـ 37 ،وشرح المنظومة (قسم الفلسفة) : 101 .
  • )) ق (50) : 22 .