سورة الفاتحة
الناحیة الخامسة : حول قوله تعالیٰ : ( مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ )
علم الأسماء والعرفان
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

علم الأسماء والعرفان

المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

علم الأسماء والعرفان

‏ ‏

‏ ‏

‏ ‏

‏ ‏

‏ ‏

‏ ‏

علم الأسماء والعرفان

‏ ‏

‏اعلم أنّ «الـمَلِک» و «الـمالـک» ـ بحسب الاعتبار فی تقسیم الأسماء‏‎ ‎‏الإلهیّـة ـ من أسماء الـذات، ومن الـعجب عدم تعرّض الـشیخ لـلمالـک فی‏‎ ‎‏تقاسیمـه، ولعلّـه اکتفیٰ بالـمَلِک عنـه‏‎[1]‎‏؛ لأنّـه وهو کما عرفت بمعنیً واحد‏‎ ‎‏مطلقاً أو فی الـناحیـة الـمقدّسـة خصوصاً وما فی بعض الـکتب الـسطحیّـة‏‎ ‎‏أنّ «الـمَلِک» من أسماء الـذات دون «الـمالـک»، فهو من الـغلط، کما فی‏‎ ‎‏الـقرطبی‏‎[2]‎‏؛ لأنّـه کما لا یتصوّر الـمالـک بدون الـمملوک، لا یتعقّل الـملک‏‎ ‎‏بدون الـرعیّـة، فلو کان منشأ تخیّلـه: أنّ «الـمالـک» اسم الـفعل ومن صفات‏‎ ‎‏الأفعال، هذا فإنّ «الـمَلِک» مثلـه، کما لا یخفیٰ.‏

‏ولکن الـذی هو مناط ذلک أمر آخر یأتی تفصیلـه فی سورة الـبقرة ـ إن‏‎ ‎‏شاء اللّٰه تعالـیٰ ـ وهو من مشکلات الـمسائل الـعرفانیّـة والإلهیّـة.‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 441

‏ثمّ إنّ مقتضیٰ ما تحرّر وتقرّر: أنّ لـکلّ اسم مظهراً یخصّـه فی الـنشآت‏‎ ‎‏الـعلمیّـة والـعینیّـة، وما هو الـمظهر فی الـنشأة الـظاهرة الـعینیّـة، هو‏‎ ‎‏الـمظهر فی الـنشأة الـغیبیّـة الـعلمیّـة، وإن کان ما بـه الـظهور مختلفاً؛ فإنّ‏‎ ‎‏الـظهور فی الـثانی بالـفیض الأقدس، وفی الأوّل بالـفیض الـمقدّس‏‎[3]‎‎ ‎‏والـنفس الـرحمانی، فینتهی الأمر هنا إلـیٰ ما هو مظهر مالـکیّتـه تعالـیٰ‏‎ ‎‏ومَلَکیّتـه فی یوم الـحساب؛ وما بـه تعیّن تلک الـملوکیّـة والـمالـکیّـة، فهل‏‎ ‎‏هو من الموجودات المجرّدة المحضة، فإنّها غیر قابلـة لـلرؤیـة لـجمیع الآحاد‏‎ ‎‏والأشخاص، فإنّ مالـک یوم الـدین لابدّ وأن یکون بوجـه یصدّقـه کلّ أحد‏‎ ‎‏نوریّ وناریّ، ولو کان معنیٰ مالـکیّتـه فی یوم الـدین بغیر هذا الـوجـه، لکان‏‎ ‎‏هو مالک الدنیا والآخرة، کما هو مالک یوم الدین من غیرتفاوت واختلاف.‏

‏فعلیٰ هذا لابدّ من مظهر یناسب جمیع الآفاق وکلّ الـناس والأشخاص،‏‎ ‎‏وهو ما فی روایـة «مشارق الأنوار» عن الـصادق  ‏‏علیه السلام‏‏: ‏«إنّ رسول اللّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‎ ‎‏قال لأمیرالمؤمنین ‏‏علیه السلام‏‏: یاعلیّ أنت دیّان هذه الاُمّة والمتولّی حسابها، وأنت‏‎ ‎‏رکن اللّٰه الأعظم یوم القیامة، ألا وإنّ المآب إلیک، والحساب علیک، والصراط‏‎ ‎‏صراطک، والمیزان میزانک، والموقف موقفک»‏‎[4]‎‏.‏

‏وعن «تفسیر الفرات»: «‏إنّ إلینا إیاب هذا الـخلق، وعلینا حسابهم»‎[5]‎‏.‏

‏وعن «الـمناقب» عن الـباقر  ‏‏علیه السلام‏‏ فی قولـه: ‏‏«‏إِنَّ إِلَیْنَا حِسَابَهُمْ‏»‏‏: ‏«إنّ

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 442

إلینا إیاب هذا الخلق وعلینا حسابهم»‎[6]‎‏ ومثلـه فی الـزیارة الـجامعـة‏‎[7]‎‏.‏

فبالجملة:‏ لابدّ ـ بحسب الـقواعد الـعقلیّـة والـکشف الـعرفانی ـ من‏‎ ‎‏مظهر فی الـقیامـة هو فی قوس الـصعود، وما هو الألیق بالـمظهریّـة أوّلاً هو‏‎ ‎‏الـرسول الأعظم، وباطنـه علیّ  ‏‏علیه السلام‏‏، فیکون بیده یوم الـدین.‏

وبعبارة اُخریٰ:‏ هو تعالـیٰ مالـک یوم الـدین، فذاتـه اعتبار مقدّم علیٰ‏‎ ‎‏مالـکیّتـه، فهو یکون مالـکاً ومَلِکاً بالـقدرة والـسیطرة، وتلک الـقدرة‏‎ ‎‏والـسیطرة والـسلطنـة ظهور الـسلطنـة الـذاتیّـة، وهو الـظاهر فی تعیّن من‏‎ ‎‏الـتعیّنات بنحو الإجمال، ولیس هذا إلاّ فی مثال الـرسول  ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏والـولیّ‏‎ ‎‏الأعظمین، فافهم ولا تکن من الـجاهلین.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 443

  • )) رسالة إنشاء الدوائر: 28 ـ 30، مصباح الاُنس: 112 ـ 113، شرح فصوص الحکم، القیصری: 14.
  • )) الجامع لأحکام القرآن 1 : 143 .
  • )) شرح فصوص الحکم، القیصری: 18 .
  • )) مشارق أنوار الیقین : 180 .
  • )) تفسیر فرات الکوفی : 207 .
  • )) مناقب آل أبی طالب 3 : 107 .
  • )) تهذیب الأحکام 6 : 97 / 177، الفقیه 2 : 372 / 1625 .