سورة الفاتحة
الفقـه
مسألة: حکم إطلاق «الربّ» علیٰ غیره تعالیٰ
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

مسألة: حکم إطلاق «الربّ» علیٰ غیره تعالیٰ

الموقف الثانی حول قوله تعالیٰ : «رَبِّ الْعَالَمِینَ» / الناحیة الثالثة : حول «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» والکلام فی ذلک یقع فی موقفین / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

مسألة: حکم إطلاق «الربّ» علیٰ غیره تعالیٰ

مسألة: حکم إطلاق «الربّ» علیٰ غیره تعالیٰ

‏ ‏

‏قد اشتملت کتب الـلغـة والـتفسیر علیٰ أنّ إطلاق «الـربّ» علی‏‎ ‎‏الإطلاق علیٰ غیره تعالـیٰ، غیر جائز، وهو من الأسماء الـمختصّـة بـه تعالـیٰ،‏‎ ‎‏وأمّا إذا اُضیف إلیٰ شیء، مثل: ربّ الإبل والـدار وربّات الأنواع، فلا بأس به‏‎[1]‎‏.‏

والذی هو التحقیق :‏ جواز ذلک فقهاً وعدم جوازه أخلاقاً وأدباً، لاینافیـه‏‎ ‎‏کما لایخفیٰ؛ وذلک لـعدم الـدلیل الـشرعی علیٰ ذلک، مع ما قد مرّ من وروده‏‎ ‎‏فی بعض الأدعیـة، مثل قولـه: «ربّ الأرباب»‏‎[2]‎‏، بل فی الـکتاب : ‏‏«‏أَرْبَابٌ‎ ‎مُتَفَرِّقُونَ‏»‏‎[3]‎‏، فإنّـه شاهد علیٰ جواز ذلک، فما فی کُتب الـلغـة وغیرها محمول‏‎ ‎‏علیٰ ما تعارف فی الـخارج بحسب الاتّفاق، فلاتخلط.‏

‏ومن الـعجیب توهّم عدم جواز إطلاقـه علیٰ غیره تعالـیٰ لـغـة‏‎[4]‎‏،‏‎ ‎‏وأعجب منـه الاختلاف فی أنّ الـمقصود من الاختصاص، هل هو من ناحیـة‏‎ ‎‏الـلغـة، أم هو من ناحیـة الـفقـه شرعاً؟‏‎[5]‎‏ وعن الـشهاب: أنّـه لـو کان بمعنیٰ‏‎ ‎‏غیر الـمالـک جاز مع الـقرینـة‏‎[6]‎‏، وجوّز بعضهم إطلاقـه إذا کان نکرة، کما فی‏‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 384

‏قول الـنابغـة:‏

‏ ‏

‏نحثُّ إلیٰ النعمان حتّیٰ نناله‏

‎ ‎‏فِدیً لک من ربٍّ طریفیّ وتالدی‏‎[7]‎

‏ ‏

‏وهذا الاستدلال ساقط؛ لأنّ جواز إطلاقه لغة ممّا لایمکن توهّم خلافه‏‎ ‎‏من غیر فرق، وقد اُطلق معرفةً فی شعر ابن حِلِّزة فی منذر بن ماء السماء:‏

‏ ‏

‏وهو الربُّ والشهیدُ علیٰ یو‏

‎ ‎‏مِ الحیارینِ والبلاءُ بلاءُ‏‎[8]‎

‏ ‏

‏وقد مرّ بیان حول ذلک.‏

‏وأعجب من ذلک کلّـه منع بعض جواز إطلاقـه مضافاً إلـیٰ الـعاقل،‏‎ ‎‏کربّ الإنسان والـعبد؛ لأنّـه یوهم الـشرک؛ حتّیٰ روی عن أبی هریرة روایـة‏‎ ‎‏فی ذلک، ولاینبغی أن یتفوّه الـعاقل بما لایرضیٰ بـه الـعقل؛ حتّیٰ یحتاج إلـیٰ‏‎ ‎‏مثل هذه الـتشبّثات الـباردة؛ کی یقول الآخر: بأنّ الـروایـة منسوخـة، وکی‏‎ ‎‏یحتاج إلـی تأویل الـکتاب فی سورة یوسف: ‏‏«‏اُذْکُرْنِی عِنْدَ رَبِّکَ‏»‏‎[9]‎‏، وغیر‏‎ ‎‏ذلک من الأباطیل‏‎[10]‎‏، فلاتخلط.‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 385

  • )) المفردات فی غریب القرآن : 184، لسان العرب 1 : 399، تاج العروس 1 : 261، الکشّاف 1: 10، مجمع البیان 1 : 22، أنوار التنزیل وأسرار التأویل 1 : 7 .
  • )) بحار الأنوار 88 : 78 .
  • )) یوسف (12) : 39 .
  • )) راجع لسان العرب 5 : 95، وتاج العروس 1 : 260 .
  • )) اُنظر روح المعانی 1 : 73 .
  • )) نفس المصدر .
  • )) حکاه الآلوسی فی المصدر عن بعضهم فراجع .
  • )) لسان العرب 5 : 94، تاج العروس 1 : 260 .
  • )) یوسف (12) : 42 .
  • )) اُنظر لسان العرب 5 : 95، وتاج العروس 1 : 260، وروح المعانی 1 : 73 .