سورة الفاتحة
الحکمة والفلسفة
النظر الثالث : دلالة الآیة علیٰ أنّ الحمد ملکه ملکاً حقیقیّاً
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

النظر الثالث : دلالة الآیة علیٰ أنّ الحمد ملکه ملکاً حقیقیّاً

الموقف الأوّل حول قوله تعالیٰ : «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ» / الناحیة الثالثة : حول «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» والکلام فی ذلک یقع فی موقفین / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

النظر الثالث : دلالة الآیة علیٰ أنّ الحمد ملکه ملکاً حقیقیّاً

النظر الثالث

‏ ‏

دلالة الآیة علیٰ أنّ الحمد ملکه ملکاً حقیقیّاً

‏ ‏

‏إنّ هذه الآیة  تدلّ علیٰ أنّ الحمد مع لوازمه ملکه تعالیٰ ملکاً حقیقیّاً،‏‎ ‎‏لا اعتباریّاً وادعائیّاً.‏

‏وذلک لأنّ ظهور الـلام فی الـملک ممّا لایکاد یُنکر بدواً، فإذاً لا معنیٰ‏‎ ‎‏لکونـه ملکاً ادعائیّاً، بل هو ظاهر فی الـملکیّـة الـواقعیّـة ـ اعتباریّـة کانت أو‏‎ ‎‏حقیقیّـة ـ وحیث لاسبیل إلـیٰ اعتبار الـملکیّـة الاعتباریّـة لـه تعالـیٰ قبال‏‎ ‎‏سائر الـمُلاّک، فیکون الـحقّ مالـکاً للدار وزید مالـکاً لها أیضاً فی عرض‏‎ ‎‏واحد أو فی طول؛ لو أمکن تصویر ذاک وذلک علیٰ خلاف محرّر فی الـکتب‏‎ ‎‏الـفقهیّـة والاُصولیّـة. وذکرنا فی محلّـه إمکان ذلک الاعتبار إذا کان موضوعاً‏‎ ‎‏للأغراض الـعقلائیّـة، ولایکفی غرض واحد لعاقل، بل لابدّ وأن یکون مورد‏‎ ‎‏اعتبار الـعقلاء کسائر الـملکیّات الاعتباریّـة، وحیث لایُتصوّر لدیٰ الـعقلاء ما‏‎ ‎‏یقتضی ذلک، فهو ظاهر فی الـملکیّـة الـحقیقیّـة، بخلاف قولـه تعالـیٰ: ‏‏«‏فَأَنَّ‎ ‎لِلّٰهِ خُمُسَهُ‏»‏‎[1]‎‏، فإنّ الـلام هناک ربّما تکون ظاهرة فی إفادة نحو إضافـة أعمّ‏‎ ‎‏من الـملکیّـة والأولویّـة بالـتصرّف.‏

‏فالآیـة الـکریمـة الـشریفـة تدلّ: علیٰ أنّ جمیل جمیع الأفعال‏‎ ‎‏والـجواهر وجمیع الـموجودات بکمالاتها، تحت سلطانـه تعالـیٰ وتحت‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 295

‏قدرتـه واختیاره، وأنّها ملکـه تعالـیٰ، فیکون مالـک الـسماوات والأرض‏‎ ‎‏وجمیع الـسماویّات والأرضیّات والـحوادث والأحداث والأعراض، فتدلّ‏‎ ‎‏علیٰ نفوذ قدرتـه ونفوذ علمـه واختیاره وإرادتـه وغیر ذلک ممّا هو الـمبرهن‏‎ ‎‏فی الإلهیّات بالـمعنیٰ الأخصّ.‏

‏وقد خالـفنا جماعـة من الإمامیّـة والـطوائف الاُخر فی کیفیّـة تصویر‏‎ ‎‏ذلک، فلم یصدّقونا فی هذه الـمراحل، ولکنّک بعد الـتدبّر فیما سطّرناه حول‏‎ ‎‏الآیـة الـکریمـة الـشریفـة، یظهر لک عموم ما ذکرناه فی قواعدنا الـحکمیّـة؛‏‎ ‎‏من غیر حاجـة إلـیٰ الـبراهین الـعقلیّـة والأدلّـة الاُخریٰ الـنقلیّـة.‏

وغیر خفیّ :‏ أنّ الـمناقشـة فی بعض ما أسمعناکم ممکنـة، إلاّ أنّها‏‎ ‎‏خارجـة عن الـمرتکز الـعقلائیّ. نعم لو ثبت عند أحد امتناع تلک الـمسائل‏‎ ‎‏الـعقلیّـة، فلـه الـعدول عن الآیـة الـشریفـة وصرفها إلـیٰ غیر ما هو الـظاهر‏‎ ‎‏منها الـمتّفِق علیـه الـمفسِّرون نتیجةً؛ وإن اختلفوا فی مقدّمات الـمسألة کثیراً.‏

إن قلت :‏ إن کان الـمراد من الـحمد ما یُحمد علیـه، فهو الـمناسب‏‎ ‎‏لکونـه ملکاً لـه تعالـیٰ، وأمّا الـحمد بالـمعنیٰ الـحدثی فهو لایناسب ذلک.‏

قلت : أوّلاً :‏ إنّ الـحدث والـجوهر مشترکان فی انتسابهما إلـیٰ عللهما‏‎ ‎‏الـقریبـة وإلـیٰ علّـة الـعلل، ولا فرق بین صفاء الـلُّؤلُؤ الـمستند إلـیٰ الـعلل‏‎ ‎‏الـطبیعیّـة وهکذا نبات الـشجر، وبین أفعال الـحیوانات والإنسان.‏

وثانیاً :‏ إنّ من الـممکن دعویٰ: أنّ الـنظر إلـیٰ اعتبار ملکیّـة الـحدث‏‎ ‎‏لـه تعالـیٰ، داعٍ إلـی إثبات ملکیّـة ما یُورِث الـحمدَ لـه تعالـیٰ حقیقةً‏‎ ‎‏وتکویناً.‏

‏وممّا ذکرناه فی هذه الـنظرات والأنظار یظهر: أنّ أغلب الـمفسِّرین لم‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 296

‏یصلوا إلـیٰ مغزیٰ مفاد الـحصر والـمقصود من الـحصر، وإذا کان ذلک خافیاً‏‎ ‎‏علیٰ بعض الـخواصّ منهم ـ کالـمنار والـمیزان ـ فغیرهم أولیٰ بذلک.‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 297

  • )) الأنفال (8) : 41 .