سورة الفاتحة
الفقـه
المسألة الثالثة : حکم کتابة «الرحمٰن» بالألف
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المسألة الثالثة : حکم کتابة «الرحمٰن» بالألف

الناحیة الثانیة حول قوله تعالیٰ : «الرَّحْمـٰنِ الرَّحِیمِ» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الثالثة : حکم کتابة «الرحمٰن» بالألف

المسألة الثالثة

‏ ‏

حکم کتابة «الرحمٰن» بالألف

‏ ‏

‏قد مضیٰ تحقیق أنّ کلمـة «الـرحمٰن» کانت تُکتب بدون ألف، وهذا‏‎ ‎‏الأمر کان من ابتداء نزول الـبسملـة، فإنّ فی جمیع الـمخطوطات الـمطبوعـة‏‎ ‎‏ـ من الـکتاب والـسنّـة وبعض الـمناشیر ـ کُتبت بدونـه، ولعلّ ذلک کان لأجل‏‎ ‎‏إیجاد الـمیز بین اسم اللّٰه وغیره کما مرّ، فبناءً علیٰ هذا هل یجوز تغیر ذلک‏‎ ‎‏فیکتب بالألف؛ لأنّـه الـصحیح؛ ضرورة أنّ الـمکتوب لابدّ وأن یطابق‏‎ ‎‏الـملفوظ أم لایجوز شرعاً، بل لابدّ من الـمحافظـة علیٰ الـغلط الـمزبور، کما‏‎ ‎‏کانوا یواظبون علیـه ومصرّین علیـه؟ وجهان.‏

وغیر خفیّ:‏ أنّ الأغلاط الـکتبیّـة الـمخالـفـة لقواعد الـرسم والـخطّ،‏‎ ‎‏کثیرة فی الـکتاب الـعزیز، کما فصّلناه سابقاً، وننبّـه علیـه تحت کلّ کلمـة‏‎ ‎‏تأتی بإذن اللّٰه إن شاء اللّٰه تعالـیٰ.‏

‏لاشبهـة فی أنّ شبهـة الـوجوب منتفیـة؛ لما علم من الـسیرة جواز‏‎ ‎‏کتابتها بالألف، فلو قلنا بوجوب تصحیح الأغلاط الإملائیّـة أو الـکتبیّـة فی‏‎ ‎‏الـکتاب الـعزیز، فلاسبیل إلـیٰ إیجابـه هنا فی خصوص الـرحمٰن.‏

وربّما یشکل کونه غلطاً:‏ بأنّ مثل إبراهیم وإسمٰعیل یکتبان علیٰ نحوین،‏‎ ‎‏فیکون هذا مثلـه.‏

ولکنّه مدفوع :‏ بأنّ إسمٰعیل وإبراهیم یُقرآن بدون الألف فی الـعبرانی،‏‎ ‎‏فلاتلزم الـغلطیّـة بخلاف «الـرحمٰن». نعم لو قلنا بأنّ «الـرّحمٰن» أصلـه‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 223

‏«الـرخمن» کما مضیٰ شرحـه، و«الـرخمن» یُقرأ بدون الألف، فشابـه‏‎ ‎‏الـمنقولُ إلـیـه الـمنقولَ عنـه فی الـکتابـة فهو، وإلاّ فلا یتمّ الـقیاس.‏

ومن الممکن دعویٰ:‏ أنّ «الـرحمٰن» فی الـکتاب الـعزیز استعمل عَلَماً‏‎ ‎‏نوعاً، وللإیماء إلـیٰ الـعدول من الـوصفیّـة إلـیٰ  الـعَلَمیّـة کُتبت بدون الألف.‏‎ ‎‏واللّٰه الـعالـم.‏

والذی هو التحقیق فی هذا الفرع الفقهی:‏ لزوم الـمحافظـة علی‏‎ ‎‏الـمکتوب الأوّلی؛ حذراً عن وقوع سائر الـتصرّفات فی الـکتاب من أنواع‏‎ ‎‏الـتحریف وغیره، ولعلّ الـکاتب من الأوّل کتب غلطاً فاستحفظ علیـه؛ إرشاداً‏‎ ‎‏إلـیٰ الـتزام الاُمّـة الإسلامیّـة علیٰ هذه الـشدّة من الـحفظ عن الـتصرّفات‏‎ ‎‏حتّیٰ الـیسیرة ، فتبصّر.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 224