سورة الفاتحة
الحکمة والفلسفة
المسألة الثانیة : عدم وجود ذهنی للحقّ تعالیٰ
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المسألة الثانیة : عدم وجود ذهنی للحقّ تعالیٰ

الناحیة الاُولیٰ فی «بِسْمِ اللّٰهِ» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الثانیة : عدم وجود ذهنی للحقّ تعالیٰ

المسألة الثانیة

‏ ‏

عدم وجود ذهنی للحقّ تعالیٰ

‏ ‏

‏وإذا أحطت خُبْراً بما تلوناه علیک فاعلم: أنّ الـحقّ عزّ اسمـه وجلّ‏‎ ‎‏سلطانـه، لـه الـوجود الـعینی والـلفظی والـکتبی، ولکنّـه لا یوجد لـه‏‎ ‎‏الـوجود الـذهنی؛ لأنّـه منزّه عن الـماهیّـة حتّیٰ توجد فی الأذهان.‏

‏ ‏

‏للشیء غیر الـکون فی الأعیان‏

‎ ‎‏کون بنفسـه لدیٰ الأذهان‏‎[1]‎

‏ ‏

‏فوجوده الـکتبی والـلفظی منـه تعالـیٰ یصیر مُحاطاً؛ لأنّـه بالمواضعـة‏‎ ‎‏والـمجاعلـة ـ کما عرفت ـ ، دون الـخارجی؛ لأنّـه عین الـخارجیّـة وذاتـه‏‎ ‎‏الـخارج، فکیف یُعقل تحقّـقـه فی الـذهن للزوم الـخُلْف والانقلاب.‏

‏وربّما قیل: بأنّ الـنفس وما فوقها إنّیّات صِرْفـة‏‎[2]‎‏، لا ماهیّـة لها،‏‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 126

‏فلا وجود لها فی الـذهن. نعم لوجوداتها الـکتبیّـة والـلفظیّـة وجودات ذهنّیـة،‏‎ ‎‏ولکنّها لیست وجوداً وظهوراً للمسمّیٰ، بل هی للأسماء، کما لا یخفیٰ.‏

‏وأمّا الـعنقاء، فلها الـوجودات الـثلاثـة، دون الـوجود الـخارجی،‏‎ ‎‏ووجودها الـذهنی هی الـمخلوقـة بالـخیال، لا موجودة فیـه تبعاً للعینی فإذا‏‎ ‎‏لم یکن لـه الـوجود الـعینی، لا یکون لـه الـماهیّـة الأصیلـة الـواقعیّـة؛ لأنّها‏‎ ‎‏من تبعات تلک الـحقیقـة وترسم فی الـنفس لأجلها.‏

‏ ‏

‏عنقا بخود وجود ندارد عبث مجوی‏

‎ ‎‏عنقا کسی است کز سرنام و نشان گذشت‏

‏ ‏

‏وأمّا تفصیل الـبراهین علیٰ أنّـه تعالـیٰ لا ماهیّـة لـه، ففی ما حرّرناه فی‏‎ ‎‏فنّ الـمعقول، یسمّیٰ بـ «الـقواعد الـحکمیـة».‏

وإجماله:‏ أنّ الـماهیّات تعتبر من ظهور الـوجود ومن الـحدود، وتکون‏‎ ‎‏کسراب بقیعـة یحسبها الـظمأن ماءً، ووجوده الأزلی لا حدّ لـه؛ إذ لا جنس لـه‏‎ ‎‏ولا فصل لـه، فلا یمکن تحدیده بالأجزاء الـعقلیّـة ولا بالـخارجیّـة الأصلیّـة‏‎ ‎‏ولا بالـتبعیّـة، کتحدید الـجواهر، بالـمادّة والـصورة، والأعراض، بالـمادّة‏‎ ‎‏والـصورة الـتبعیّتین.‏

‏نعم قد یعتبر مفهوم الواجب بالذات الـعالـم الـقادر علی الإطلاق ماهیّة‏‎ ‎‏لـه تعالـیٰ، ولکنـه مجرّد وهم لا أساس علمی لـه، کما لا یخفیٰ علیٰ أهلـه.‏

ومن هنا یظهر:‏ أنّ الاسم لو کان عین الـمسمّیٰ لکان یلزم أن یصیر هو‏‎ ‎‏تعالـیٰ محاطاً، تعالـیٰ عن ذلک عُلوّاً کبیراً.‏

‏وأمّا فیما یطلق الاسم مرآة للمعنیٰ فلا یحکم علیـه بالـمحاطیّـة؛ لأنّـه‏‎ ‎‏فی هذه الـلحظـة مغفول عنـه، ولو توجّـه إلـیـه یخرج عن الـمرآتیّـة‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 127

‏والـفناء وعن حقیقـة الاسمیّـة، وهی الاضمحلال فی الـمسمّیٰ وإن کان‏‎ ‎‏بحسب الـثبوت والـواقع تحت ظلّ نفس الـمستعملین.‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 128

  • )) شرح المنظومة (قسم الفلسفة) : 27 .
  • )) القائل هو شیخ الإشراق فی آخر التلویحات علی ما أسنده إلیه صاحب الأسفار (الأسفار 1: 43)، والظاهر أنّه من مباحث الطبیعیات للتلویحات غیر المطبوعة.