سورة الفاتحة
الحکمة والفلسفة
المبحث الثانی : حول إشارة الآیة إلیٰ الموجودات الأمریة
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المبحث الثانی : حول إشارة الآیة إلیٰ الموجودات الأمریة

الناحیة الخامسة : حول قوله تعالیٰ : ( مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ ) / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زبان اثر : عربی

المبحث الثانی : حول إشارة الآیة إلیٰ الموجودات الأمریة

المبحث الثانی

‏ ‏

حول إشارة الآیة إلیٰ الموجودات الأمریة

‏ ‏

‏إذ قد تبیّن فی الـکتب الـعقلیّـة: أنّ الـموجودات بین ما تکون محتاجـة‏‎ ‎‏فی الـوجود إلـیٰ الإمکان الـذاتی فقط، وبین ما تکون محتاجـة إلـیٰ الإمکان‏‎ ‎‏الـذاتی والاستعدادی الـذی هو فی محلّ الـمادّة، وتکون الاُولیٰ فی الاصطلاح‏‎ ‎‏هی الـمبدَعات، والـثانیـة هی الـکائنات‏‎[1]‎‏، فقیل ـ کما فی «تفسیر صاحب‏‎ ‎‏الـحکمـة الـمتعالـیـة»ـ: إنّ قولـه تعالـیٰ: ‏‏«‏رَبِّ الْعَالَمِینَ‏»‏‏ ناظر إلـیٰ تلک‏‎ ‎‏الـموجودات والـطائفـة الاُولیٰ منها، وقولـه ‏‏«‏مَالِکِ یَوْمِ الدِّینِ‏»‏‏ والآخرة‏‎ ‎‏مقابل الـدنیا ناظر إلـیٰ الـثلّـة الاُخریٰ والـموجودات الأمریّـة؛ أی الـتی‏‎ ‎‏تَتحقّق بنفس الأمر، بل هی نفس الأمر‏‎[2]‎‏. انتهیٰ.‏

وأنت خبیر:‏ بأنّ اعتبار الـمالـکیّـة ومفهومها أجنبی عن الـخالـقیّـة‏‎ ‎‏والـبارئیّـة، فهو تعالـیٰ مالـک الـدنیا والآخرة ومسیطر علیهما، ومسلّط علیٰ‏‎ ‎‏جمیع الأمریات والـکائنات، وهذا اعتبار متأخّر عن اعتبار الـخلائق‏‎ ‎‏وإیجادها، ولا یجوز أن تـتداخل الأسماء الإلهیّـة فی الاقتضاءات، وهذا لأجل‏‎ ‎‏عدم تداخلها فی الـمفاهیم.‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 446

وغیر خفیّ:‏ أنّ الاهتمام بشأنـه  ‏‏قدس سره‏‏ ألجأنی إلـیٰ نقل ما تخیّلـه، وإلاّ لـو‏‎ ‎‏کنّا بصدد نقل ما قیل فی کلّ محلّ ونقده «مثنوی هفتاد من کاغذ شود»،‏‎ ‎‏ولخرجنا عن طور الـکتاب وشأنـه، فإنّی بمقدار الـقدرة والـطاقـة، لا أتجاوز‏‎ ‎‏الـمسائل الـراجعـة إلـیٰ الآیـة الـشریفـة، ولا اُباحث عن الأجنبیات منها، بل‏‎ ‎‏وعن الـغرائب عنها، کما تریٰ فی طول هذه الـمباحث ذیل تلک الآیات.‏

ومن الغریب:‏ أنّ دعویٰ شهادة الآیـة الـشریفـة علیٰ خالـقیّتـه تعالـیٰ‏‎ ‎‏للکائنات والـموجودات الـواقعـة فی عالـم الـملک والـشهادة، عکس ما‏‎ ‎‏فهمـه، قریبـة؛ لأنّ معنیٰ «الـمالـک» ذو الـمُلْک، والـمُلْک والـشهادة وعاء‏‎ ‎‏الـمادّة والـمادّیّات؛ والـموجودات الـمحتاجـة فی الـوجود إلـیٰ الأمر‏‎ ‎‏الـزائد، فافهم وتبصّر.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 447

  • )) الأسفار 1 : 230 ـ 236، شرح الإشارات 3: 97 ـ 103، شرح المنظومة (قسم الفلسفة): 186 ـ 187 .
  • )) تفسیر القرآن الکریم، صدر المتألهین 1 : 80 .