المقصد الثانی الواجبات فی الصلاة
الأوّل: فیمن عدل بتخیّل عدم الإتیان بالاُولی ثم بان خلافه
عدم تعرّض قوله علیه‏ السلام: «إنّما یحسب...» لترک الرکن
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، 1309-1356

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

عدم تعرّض قوله علیه‏ السلام: «إنّما یحسب...» لترک الرکن

عدم تعرّض قوله علیه السلام: «إنّما یحسب...» لترک الرکن

‏ ‏

ومن هنا یعلم:‏ أنّ قولـه ‏‏علیه السلام‏‏: ‏«إنّـما یحسـب للـعبد من صـلاته، التی‎ ‎ابتدأ فی أوّل صلاته»‎[1]‎‏ لایقاوم الأدلّـة الـدالّـة علیٰ رکنیّـة الأرکان؛ لأنّ‏‎ ‎‏معناه صحّـة صلاة الـعصر مع ترک أرکانها، لأنّ ما أتیٰ بـه بعنوان «الـظهر»‏‎ ‎‏لیس من أرکانها.‏

ولأجل ذلک ینقدح:‏ أنّ معناه لیس علیٰ ما یتوهّم بدواً، بل هو أنّ الـعدول‏‎ ‎‏من الـنیّـة غیر جائز، وأمّا لو غفل بالمرّة عن الـنیّـة، وأتمّ صلاتـه بالنیّـة‏‎ ‎‏الـمخالفـة، فهو غیر ناظر إلـیـه قطعاً، فما ذکره الـسیّد الـفقیـه الـیزدی ‏‏رحمه الله‏‎[2]‎‎ ‎‏ناشئ من الـغفلـة. وممّا یؤیّد ذلک صدر الـروایـة، فلیراجع‏‎[3]‎‏.‏


کتابتحریرات فی الفقه: الواجبات فی الصلاةصفحه 162

وبعبارة اُخریٰ:‏ إنّها تنفی اختیاریّـة الـنیّـة؛ وأنّها لیست بید الـمکلّف،‏‎ ‎‏فإنّ الـصلاة ‏«علیٰ ما افتتحت»‏ فلا یجوز الـعدول منها إلـیٰ غیرها ‏«وإنّما‎ ‎یحسب للعبد من صلاته، التی ابتدأ فی أوّل صلاته»‏ فلا یجوز لـه الـرجوع‏‎ ‎‏إلـی الاُخریٰ، فلو أتمّ صلاة الـعصر ظهراً؛ بحیث کانت نیّـة الإتمام ظهراً، ولم‏‎ ‎‏یکن من الـغفلـة الآنیّـة، ولا الـخطأ فی الـتطبیق، فعلیـه إعادة صلاتـه؛‏‎ ‎‏للإخلال بأرکانها علیٰ ما مضیٰ سبیلـه، فافهم واغتنم.‏

‏ثمّ إنّـه لو قرأ من الـقرآن کثیراً، بعد الـعدول إلـی الـظهر بعنوان الـظهر،‏‎ ‎‏فربّما یشکل صحّـة الـعصر؛ لأجل الإخلال بالموالاة، فلو تذکّر وعدل إلـی‏‎ ‎‏الـعصر، فالأحوط الإتمام والإعادة.‏

‏هذا تمام الـکلام بناءً علیٰ جواز الـعدول من الـسابقـة إلـی الـلاّحقـة؛‏‎ ‎‏فی مثل هذه الـصورة.‏

‏ ‏

‎ ‎

کتابتحریرات فی الفقه: الواجبات فی الصلاةصفحه 163

  • )) تهذیب الأحکام 2: 343 / 1420، وسائل الشیعة 6: 7، کتاب الصلاة، أبواب النیّة، الباب 2، الحدیث 3.
  • )) العروة الوثقیٰ 1: 624، کتاب الصلاة، فصل فی النیّة، المسألة 25.
  • ))... عن عبداللّٰه بن أبی یعفور، عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: سألته عن رجل قام فی صلاة فریضة فصلّیٰ رکعة وهو ینوی أنّها نافلة؟ فقال: هی الّتی قمت فیها ولها، وقال: إذا قمت وأنت تنوی الفریضة فدخلک الشکّ بعد فأنت فی الفریضة علی الّذی قمت له وإن کنت دخلت فیها وأنت تنوی نافلة ثمّ إنّک تنویها بعد فریضة فأنت فی النافلة وإنّما یحسب للعبد من صلاته التی ابتدأ فی أوّل صلاته.تهذیب الأحکام 2: 343 / 1420، وسائل الشیعة 6: 7، کتاب الصلاة، أبواب النیّة، الباب 2 ، الحدیث 3.