سورة البقرة
اللغة والصرف
المسألة الاُولیٰ : فی معنیٰ «ذلک»
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المسألة الاُولیٰ : فی معنیٰ «ذلک»

الآیة الثانیة من سورة البقرة قوله تعالیٰ: «ذَ ٰلِکَ الْکِتَابُ لاَرَیْبَ فِیهِ هُدیً لِلْمُتَّقِینَ» / المقام الثانی : البحوث الراجعة إلیٰ آیاتها

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، ۱۳۰۹-۱۳۵۶

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الاُولیٰ : فی معنیٰ «ذلک»

المسألة الاُولیٰ

‏ ‏

فی معنیٰ «ذلک»

‏ ‏

‏«ذا» اسم یُشار بـه إلـیٰ الـمفرد الـقریب الـمذکّر، وتدخلـه هاء‏‎ ‎‏الـتنبیـه فیقال: «هذا»، و«ذاک» اسم یشار بـه إلـیٰ الـمتوسّط، والـکاف‏‎ ‎‏للخطاب، وتدخلـه هاء الـتنبیـه قلیلاً، فیقال: «هٰذاک» و«ذلک»، اسم یشار بـه‏‎ ‎‏إلـیٰ الـبعید، والـلام لـلبعد والـکاف لـلخطاب، والـکاف الـلاحقـة بهذه‏‎ ‎‏الأسماء حرف : إمّا لـلتنبیـه علیٰ مطلق الـخطاب، فتکون مجرّدة مفتوحـة‏‎ ‎‏علیٰ کلّ حال. تقول: کیف ذاک الـرجل یا امرأة، وإمّا لـلتنبیـه علیٰ حالـة‏‎ ‎‏الـمخاطب؛ من الإفراد والـتثنیـة والـجمع والـتذکیر والـتأنیث، فتلحقها‏‎ ‎‏علامات الـفروع.‏

‏وقیل: «ذا» اسم إشارة ثنائیّ الـوضع لـفظاً وثلاثیّ الأصل، ولیس‏‎ ‎‏أحادیّ الـوضع؛ حتّیٰ تکون ألفـه زائدة، خلافاً لـلکوفیّـین والـسهیلی، بل‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 339

‏ألفـه منقلبـة عن یاء، ولام فعلـه، خلافاً لـبعض الـبصریـین، فزعم أنّها منقلبـة‏‎ ‎‏من واو من باب «طویت»، وهو مبنیّ، ویقال فیها: ذا وذائـه‏‎[1]‎‏.‏

‏وعن بعض الـنحویّـین: أنّ الـمشار إلـیـه ینقسم إلـیٰ قریب وبعید، ولا‏‎ ‎‏حدّ متوسّط بینهما، فمتیٰ کان مجرّداً عن الـلام والـکاف، فهو لـلقریب، وإلاّ‏‎ ‎‏فهو لـلبعید‏‎[2]‎‏.‏

‏وعن جماعـة من أهل الـعربیّـة ـ کالأخفش وأبی عُبیدة ـ إنکار کون‏‎ ‎‏«ذلک» لـلبعید وضعاً وإن کان فی الـبعید أکثر استعمالاً‏‎[3]‎‏، وقال الـفخر: لا‏‎ ‎‏نسلّم أنّ لـفظـة «ذلک» لایشار بها إلاّ إلـیٰ الـبعید، فإنّـه و«هذا» حرفا إشارة،‏‎ ‎‏وأصلهما ذا لأنّـه حرف لـلإشارة. ومعنیٰ ها لـلتنبیـه، فإذا قرب الـشیء اُشیر‏‎ ‎‏إلـیـه، فقیل: «هذا»؛ أی تنبّـه أیّها الـمخاطب لـما أشرت إلـیـه، فإنّـه حاضر‏‎ ‎‏لک بحیث تراه.‏

‏وقد تدخل الـکاف علیٰ «ذا» لـلمخاطبـة والـلام لـتأکید معنیٰ الإشارة،‏‎ ‎‏فقیل: ذلک. وهذا یشهد علیٰ أنّ لـفظـة «ذلک» لاتفید الـبعد فی أصل‏‎ ‎‏الـوضع‏‎[4]‎‏. انتهیٰ.‏

أقول:‏ مقتضیٰ ما تحرّر فی محلّـه: أنّ أسماء الإشارة لا أصل لـها، بل‏‎ ‎‏هی ـ بحسب الـمصداق والـخارج ـ معانٍ حرفیّـة‏‎[5]‎‏، وإذا لـم یکن بین‏‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 340

‏الـمعانی الـحرفیّـة جامع ذاتیّ، فلایعقل کون «ذا» موضوعاً لـمطلق الإشارة‏‎ ‎‏الأعمّ من الـقریب والـبعید، ولو سلّمنا ذلک، ولکن الـمتبادر من الـلغـة‏‎ ‎‏والـعرف، أنّ کلّ واحد من هذه الـکلمات ذات وضع شخصیّ لا نوعیّ، فیکون‏‎ ‎‏«هذا» موضوعاً بوضع علیٰ حدة، و«ذاک» بوضع ثانٍ، و«ذلک» بوضع ثالث ولو‏‎ ‎‏بالوضع الـشخصی الـتعیّنی دون الـتعیینی، وحصل بالاستعمالات الـعربیّـة‏‎ ‎‏هذه الأوضاع لـتلک الألفاظ والـقوالـب، فکون «ذلک» لـلبعید مقابل الـحاضر‏‎ ‎‏ممّا لایکاد یُنکر بالضرورة، وأمّا أنّها لـلبعید مقابل الـمتوسّط الـغائب فهو أمر‏‎ ‎‏غیر ثابت.‏

وما هو الأظهر:‏ أنّ حروف الإشارة بین ما تختصّ بالحاضر وما تختصّ‏‎ ‎‏بالغائب، ولایکون فیها ماهو الـمشترک بینهما، کما لایوجد مثل ذلک فی‏‎ ‎‏الـضمائر أیضاً، وهذا من الـشواهد علیٰ عدم وجود الـجامع بین هذه الـمعانی،‏‎ ‎‏أو عدم لـحاظ الـواضع ذلک الـجامع لـوضع لـفظـة لـه.‏

ومن العجیب:‏ أنّ الـفخر ـ رجماً بالغیب ـ یقول: إنّ الـلام فی «ذلک»‏‎ ‎‏للتأکید‏‎[6]‎‏، وما سمعنا بهذا فی آبائنا الأوّلین، ولا داعی إلـیٰ هذا الـخرص.‏

‏فعلیٰ ما تقرّر تبیّن: أنّ کون الـهاء لـلتنبیـه أیضاً ممّا لا أصل لـه، بل‏‎ ‎‏«ذا» و«هذا» لـلإشارة، کما أنّ «تا» و«تی» و«ذی» أیضاً لـلإشارة إلـیٰ‏‎ ‎‏الـمؤنّث، قال ابن مالک:‏

‏ ‏

‏بذا لمفرد مذکَّر أشِرْ‏

‎ ‎‏بذی وذِهْ تی تا علیٰ الاُنثیٰ اقتصِرْ‏‎[7]‎


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 341

‏نعم، قد تحرّر منّا فی مباحثنا الاُصولیّـة: أنّ فی کافات الـخطاب‏‎ ‎‏مایلتحق بحروف الإشارة‏‎[8]‎‏، کقولـه تعالیٰ: ‏‏«‏قَالَتْ فَذَٰلِکُنَّ الَّذِی لُمْتُنَّنِی‎ ‎فِیهِ‏»‏‎[9]‎‏، وهذا کثیر فی الـکتاب الـعزیز، ولکن لـیس کاف «ذاک» و«ذلک» من‏‎ ‎‏هذا الـقبیل، فإنّ بلحوقهما بـ «ذا» یختلف کیفیّـة الإشارة، لا کیفیّـة الـمشار‏‎ ‎‏إلـیـه، فافهم واغتنم.‏

إن قلت :‏ إذا قیل: «ذلکم الـرجل الـذی فیـه تمترون» یکون «کم» جمع‏‎ ‎‏«ک»، فلایبقیٰ إلاّ «ذا»، وهی لـلإشارة.‏

قلت:‏ بل یبقیٰ معها الـلام، ولایقول أحد بأنّ «ذالِ» لـلإشارة إلـیٰ‏‎ ‎‏الـبعید، فیعلم منـه أنّ إحدیٰ الـکافین حُذفت، أو یجوز الإدغام فیُقرأ مشدّداً،‏‎ ‎‏فلایمکن من هذا الـطریق استکشاف أنّ الـکاف فی «ذلک» لـلخطاب وللإعلام‏‎ ‎‏بکیفیّـة الـمخاطب إفراداً وتذکیراً.‏

‏ ‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 342

  • )) راجع البحر المحیط 1 : 32 .
  • )) اُنظر البحر المحیط 1 : 32 .
  • )) تفسیر التبیان 1 : 52 .
  • )) التفسیر الکبیر 2 : 13 .
  • )) تحریرات فی الاُصول 1 : 130 .
  • )) التفسیر الکبیر 2 : 13 .
  • )) الألفیة، ابن مالک: بحث اسم الإشارة، البیت 1 .
  • )) راجع تحررات فی الاُصول 1 : 132 ـ 136 .
  • )) یوسف (12) : 32 .