سورة الفاتحة
الناحیة السادسة حول قوله تعالیٰ «إیَّاکَ نَعبُدُ وَإِیَّاکَ نَستَعِینُ»
الموعظة والأخلاق والنصیحة
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

الموعظة والأخلاق والنصیحة

الناحیة السادسة حول قوله تعالیٰ «إیَّاکَ نَعبُدُ وَإِیَّاکَ نَستَعِینُ»

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، ۱۳۰۹-۱۳۵۶

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

الموعظة والأخلاق والنصیحة

الموعظة والأخلاق والنصیحة

‏ ‏

اعلم یا أخا الحقیقة ویاقُرّة عینی العزیز:‏ أنّک إذا تأمّلتَ بعین الإنصاف‏‎ ‎‏وحسن الـبصیرة، أنّ الـذی تصدّیٰ لـتربیتک والـذی خلقک وأحسن خلقک،‏‎ ‎‏وأرسل إلـیک الأسباب الـباطنیّـة والـظاهریّـة؛ لإخراجک من الـظلمات إلـیٰ‏‎ ‎‏الـنور ومن الأدناس الـتخلّق بأخلاقـه، إنّـه هو الـرحمٰن الـرحیم بجمیع‏‎ ‎‏الـخلائق والـعوالـم، وإنّـه ربّ الـعالمین؛ الـغیب والـشهود، وإنّـه مالک یوم‏‎ ‎‏الـدین فی الـدنیا والآخرة، وإنّ بیده کلّ شیء، وإلـیـه یُرجع کلّ شیء، وإنّـه‏‎ ‎‏کلّ الـکمال وکلّـه الـکمال، وکلّ الـجمال وکلّـه الـجمال، ولا کمال ولا جمال‏‎ ‎‏إلاّ کمالـه وجمالـه.‏

‏فعندما تیقّنت بذلک، وبلغت إلـیٰ شهوده فی تلک الـمراحل والـمنازل،‏‎ ‎‏فهلاّ تقول: إِیَّاکَ نعبد کذباً وافتراءً، ولتکن فی حذر من ذلک، فعلیک الاجتهاد‏‎ ‎‏والـجدّ فی الـوصول إلـیٰ غایـة الـمأمول لأصحاب الـعقول والإیقان،‏‎ ‎‏ولأرباب الـشهود والـعرفان، وهو أن تقول: إیّاکَ نعبُدُ خالصاً، ولا شیء وراءه‏‎ ‎‏فی هذه الـعبادة والـطاعـة فی جمیع الـحلقات الـمحیطـة بها، ولا تخطر فی‏‎ ‎‏قلبک من أحد شیئاً، ولا تخاف من غیر الـعزیز الـجبّار، الـمنطوی فی جبروتـه‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 58

‏مالکیّـة غیره وقاهریّـة سواه، فبعد الإقرار والاعتراف بتلک الـحقائق‏‎ ‎‏والـرقائق، وبعد الإذعان بأنّ ربّ الـسماوات الـعُلیٰ والأرضین الـسفلیٰ، هو‏‎ ‎‏الـحمید الـغنیّ، وهو الـمالک وهو الـرحمن الـرحیم، فلا یجوز فی شرع‏‎ ‎‏الـحقیقـة والـعرفان اشتراک الـغیر فی عبادتـه بأیّ وجـه کانت الـشرکـة،‏‎ ‎‏وهکذا الاستعانـة بالغیر، بل یریٰ فی هذا الـموقف أنّـه لا یتمکّن الـفقیر من‏‎ ‎‏إعانـة الـفقیر، والـممکن من إعانـة الـممکن.‏

‏فإذا وصل الـقارئ الـسالک إلـیٰ هذا الـمقام، وهو مقام الـجمع بین‏‎ ‎‏الـغیب والـشهود، ومقام الاُنس مع الـربّ الـودود، فیترنّم بقولـه: ‏‏«‏إِیَّاکَ نَعْبُدُ‎ ‎وَإِیَّاکَ نَسْتَعِینُ‏»‏‏حاصراً ذلک فیـه؛ وإن لـم یکن الـتقدیم لـلحصر، ولکنـه‏‎ ‎‏یجب علیـه إرادة الـحصر وقصد الانحصار، بل الـعبد الـسالک الـفانی عن‏‎ ‎‏تعیّنات الـمادّة وحدود الـشهوات والـمُدّة، لابدّ وأن یسعیٰ فی الـمقامات‏‎ ‎‏الاُخر الـخاصّـة بالعارفین باللّٰه، والـکاملین فی ذات اللّٰه، والـمخلصین فی‏‎ ‎‏توحید اللّٰه، وکلّ ذلک رشح من رَشَحات معرفتـه باللّٰه فیالـتوحیدات‏‎ ‎‏الـثلاثـة، الـتوحید الـذاتی والـصفاتی والأفعالی، فإنّ الـتوحید فی الـعبادة‏‎ ‎‏ظلّ هذه الـتوحیدات وصورة تلک الـوحدات، وعلیک بالتجرید والـتفرید أوّلاً‏‎ ‎‏وبالشهود والـعرفان ثانیاً؛ حتّیٰ یتمکّن الـعبد من توحیده فی الـعبادة علیٰ‏‎ ‎‏الـوجـه الـلائق بـه، وإن حُکی عن سیّد الـبشر  ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏: ‏«أنت کَما أثنیت علیٰ‎ ‎نفسک، ما عبدناک حقّ عبودیّتک، وما عرفناک حقّ معرفتک»‎[1]‎‏.‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 59

‏فإذا وصلت إلـیٰ هذا الـمقام، یظهر لـک أنّ لـلعبودیّـة ظهوراً فی جمیع‏‎ ‎‏الـعوالـم وفی مختلف نشآت الـعبد؛ من نشأة الـعقل والـروح إلـیٰ الـقلب‏‎ ‎‏والـطبع، ومن رأسـه إلـیٰ قدمـه، وفی جمیع حرکاتـه وسکناتـه. ولعلّ إلـیٰ‏‎ ‎‏بعض هذه الـدرجات اُشیر فی حدیث عنوان الـبصری وقال «وهو أن لا یریٰ‏‎ ‎‏الـعبد لـنفسـه فیما خوّلـه اللّٰه ملکاً؛ لأنّ الـعبید لایکون لـهم ملک، بل یرون‏‎ ‎‏الـمال مال اللّٰه یضعونـه حیث أمر اللّٰه، وأن لا یدبّر لـنفسـه تدبیراً، وأن یکون‏‎ ‎‏جملـة اشتغالـه بما أمره اللّٰه تعالیٰ بـه ونهاه عنـه، فإذا لـم یَرَ الـعبد لـنفسـه‏‎ ‎‏فیما خوّلـه اللّٰه تعالیٰ ملکاً، هان علیـه الإنفاق فیما أمره اللّٰه تعالیٰ أن ینفق‏‎ ‎‏فیـه، وإذا فوّض الـعبد تدبیر نفسـه إلـیٰ مدبّره، هان علیـه مصائب الـدنیا، وإذا‏‎ ‎‏اشتغل الـعبد فیما أمره اللّٰه تعالیٰ ونهاه، لا یتفرّغ منهما إلـیٰ الـمراء والـمباهاة‏‎ ‎‏مع الـناس، فإذا أکرم اللّٰه الـعبد بهذه الـثلاث هان علیـه الـدنیا والـرئاسـة‏‎ ‎‏والـخلق، ولا یطلب الـدنیا تفاخراً وتکاثراً، ولا یطلب ما عند الـناس عزّاً‏‎ ‎‏وعلوّاً، ولا یدع أیامـه باطلاً، فهذا أوّل درجـة الـمتّقین»‏‎[2]‎‏ الـحدیث.‏

فبالجملة:‏ أن یریٰ الـعبد نفسـه وجمیع الـعالَمین من جمیع الـجهات،‏‎ ‎‏فقراء إلـیٰ اللّٰه الـغنیّ عن الـکلّ من کلّ الـجهات، فإذا یوجّـه خطابـه إلـیٰ‏‎ ‎‏الـذات، ویریٰ أنّ هذا الـخطاب من الإمدادات الـغیبیّـة ومن الـتوفیقات‏‎ ‎‏الإلهیّـة ومن الإعانات الـربّانیّـة، فعند ذلک کیف یرتضی بالتشریک فی الـعبادة‏‎ ‎‏وبالریاء والـسمعـة وغیر ذلک من الأمراض الـنوعیّـة الـقلبیّـة؟! أعاذنا اللّٰه‏‎ ‎‏تعالیٰ من شرورها بمحمّد وآلـه الـطاهرین.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 60

  • )) راجع مسند أحمد 1 : 96 و 118 و 150 ، سنن ابن ماجة 2 : 1263 / 3841 ، سنن الترمذی 5: 187 / 3562 و3563، بحارالأنوار 68: 23 / 1، مرآة العقول 8 : 146 / 1.
  • )) بحار الأنوار 1 : 224 ـ 225 .