سورة الفاتحة÷
البلاغة والمعانی
الأمر السابع : فی ذکر وجه الإتیان بالجمع فی «نستعین»
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

الأمر السابع : فی ذکر وجه الإتیان بالجمع فی «نستعین»

الناحیة السادسة حول قوله تعالیٰ «إیَّاکَ نَعبُدُ وَإِیَّاکَ نَستَعِینُ» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، ۱۳۰۹-۱۳۵۶

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

الأمر السابع : فی ذکر وجه الإتیان بالجمع فی «نستعین»

الأمر السابع

‏ ‏

فی ذکر وجه الإتیان بالجمع فی «نستعین»

‏ ‏

‏اعلم أنّ أرباب الـتعرّض لـلوجوه، لـم یأتوا بشیء فی الـمقام ولا یوجد‏‎ ‎‏فی کلماتهم ما یفی بالمرام، وحیث قد عرفت منّا الـوجـه الـواحد الـحقّ فی‏‎ ‎‏الإتیان بالجمع فی «نعبد»، فهو الـوجـه فی هذا الـمقام أیضاً، ومن هنا یعلم أنّ‏‎ ‎‏الـوجـه الـمزبور حقیق بالتصدیق.‏

وغیر خفیّ:‏ أنّ صنعـة الابتکار وقدرة الاختراع والإبداع، لـیست قاصرة‏‎ ‎‏فی الـمقام عن تعدید وجوه الـکلام لـقولـه تعالیٰ: ‏‏«‏‏نَسْتَعِینُ‏‏»‏‏:‏

فمنها:‏ أنّ الـعبد أدرج نفسـه فی زُمرة الآخرین، استحیاءً من‏‎ ‎‏الـمخاطبـة الـمستقلّـة.‏

ومنها:‏ أنّـه لـطمع الاستجابـة وعدم وقوع الـقبیح من اللّٰه الـعزیز، شفع‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 29

‏دعاء الآخرین بدعائـه؛ حتّیٰ لا یلزم الـتفکیک ولا یردّ الـکلّ، فتُجاب دعوتـه.‏

ومنها:‏ أنّـه قد ورد الأمر أن ندعو لـلغیر؛ لأنّـه بلسان لـم یُعصَ بـه‏‎[1]‎‏،‏‎ ‎‏فهو أقرب إلـیٰ الاستجابـة، فیلزم إجابـة الـدعاء بالنسبـة إلـیـه أیضاً.‏

ومنها:‏ أنّ الـسالک یعلم أنّ کلّ ممکن محفوف بالوجوبین، فکیف‏‎ ‎‏یستغنی عن إعانـة الـواجب الـحقیقی، فیریٰ حاجتـه وحاجـة غیره من‏‎ ‎‏أجزائـه الـعنصریّـة ومراتبـه الـمادّیّـة والـمعنویّـة وسائر الآحاد والأفراد‏‎ ‎‏الـملکیّـة والـملکوتیّـة إلـیٰ إعانتـه، فطلبها منـه تعالیٰ وتقدّس.‏

‏وغیر ذلک ممّا یقف علیـه أهل الـذوق والـفکر، وللمتقرّب الـسالک‏‎ ‎‏سبیل ربّـه أن ینوی جمیع هذه الـنکت والـخصائص؛ رجاء الـوصول‏‎ ‎‏والـبلوغ إلـیٰ الـغایـة الـمقصودة، ولـه أن یُخطر بقلبـه بعین الـشهود‏‎ ‎‏والـعیان جمیع الـحقائق الـمرتکزة فی الآیات؛ بأمل أن ینسلک فی زمرة‏‎ ‎‏الأولیاء.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 30

  • )) عدّة الدّاعی : 183 .