سورة البقرة
اللغة والصرف
المسألة الرابعة : فی معنیٰ «ریب»
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المسألة الرابعة : فی معنیٰ «ریب»

الآیة الثانیة من سورة البقرة قوله تعالیٰ: «ذَ ٰلِکَ الْکِتَابُ لاَرَیْبَ فِیهِ هُدیً لِلْمُتَّقِینَ» / المقام الثانی : البحوث الراجعة إلیٰ آیاتها

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، ۱۳۰۹-۱۳۵۶

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الرابعة : فی معنیٰ «ریب»

المسألة الرابعة

‏ ‏

فی معنیٰ «ریب»

‏ ‏

‏«الـریب»: الـحاجـة والـظنّ والـشکّ والـتهمـة، کالرِّیبـة ـ بالکسر ـ‏‎ ‎‏وریب الـمنون: صروف الـدهر، والـریبـة فی الأصل قلق الـنفس واضطرابها‏‎ ‎‏جمعها رِیَب، وفی الـحدیث: «دَعْ مایُریبُکَ إلـیٰ ما لا یُریبُکَ»‏‎[1]‎‏ بالفتح والـضمّ.‏

‏وقیل عن الأوّل لـلثانی: علیک بالرائب من الاُمور، وإیّاک والـرائب منها،‏‎ ‎‏والأوّل هو الـرائب من الألبان، وهو الـصافی منها، والـثانی الأمر الـذی فیـه‏‎ ‎‏الـشکّ والـشبهـة.‏

‏وفی «الـراغب»: یُقال: رابنی کذا، وأرابنی، فالریب أن تـتوهّم بالشیء‏‎ ‎‏أمراً ما فینکشف عمّا تـتوهّمـه‏‎[2]‎‏. انتهیٰ.‏

‏وقد استعمل الـقرآن الـعزیز هذه الـلفظـة باشتقاقاتها فی کثیر من‏‎ ‎‏الآیات، والـحاصل من الـتدبّر فیها أحد الأمرین: إمّا الالتزام بأنّـه مشترک‏‎ ‎‏لـفظیّ بیـن الـشکّ والـظنّ والـتُّهَمَةَ ، أو الـشکّ مـع الـتُّهَمَة ، کما صـرّح بـه‏‎ ‎‏ابـن الأثیر‏‎[3]‎‏.‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 347

‏وأمّا الالتزام بأنّ معناه واحد، وهو ضدّ الـیقین وخلاف الـعلم؛ سواء کان‏‎ ‎‏شکّاً متساوی الـنسبـة ـ حسب الاصطلاح ـ أو ظنّاً، وسواء کان مقارناً مع‏‎ ‎‏الـتهمـة أو غیر مقارن، فإذا قیل : «دع ما یریبک» فمعناه: أنّـه اطرح ما لا یقین‏‎ ‎‏فیـه، وما یورث وقوعک فی ما لا علم بـه.‏

‏والـذی یظهر من الـتفتازانی، أنّـه من الأضداد؛ لـقولـه بالفارسیـة:‏

‏ ‏

‏ده لفظ از نوادر الفاظ برشمر‏

‎ ‎‏هر لفظ را دو معنی آن ضد یکدگر‏

‏ ‏

‏وقد عدّ منها کلمـة «الـریب»، وماهو الأقویٰ والأرجح من الـلغـة‏‎ ‎‏وموارد استعمالـه هو الـثانی، بل کونـه بمعنیٰ الـحاجـة خلاف الـتحقیق وإن‏‎ ‎‏صرّح بـه «الـقاموس» وغیره‏‎[4]‎‏.‏

‏وما فی الـحدیث : «إنّ الـیهود مرّوا برسول اللّٰه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ فقال بعضهم :‏‎ ‎‏سلوه، وقال بعضهم: ما رابکم إلـیـه»‏‎[5]‎‏، فمعناه: ما أقلقکم إلـیـه وأوقعکم فی‏‎ ‎‏الـشکّ بالنسبـة إلـیٰ نبوّتـه، فإنّ فی الـسؤال عنـه تلمیح إلـیٰ الـریب فی‏‎ ‎‏رسالتـه.‏

‏والـعجب: أنّ أصحاب الـلُّغـة غفلوا عن معنیٰ الـحدیث، وظنّوا أنّـه‏‎ ‎‏بمعنیٰ الـحاجـة‏‎[6]‎‏ هنا، فإذا قیل: لاریب فی کذا، فلانحتاج فی نفی الـشکّ‏‎ ‎‏والـظنّ والاتّهام إلـیٰ الـتمسّک بذیل استعمال الـلفظ الـواحد فی الأکثر من‏‎ ‎‏معنیً واحد، ولا إلـیٰ أنّ الـمراد منـه الـشکّ فغیره منفیّ بالأولویّـة الـقطعیّـة،‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 348

‏بل الـمنفیّ کلّ ما کان خلاف الـیقین والـعلم. واللّٰه الـهادی.‏

‏ ‏

‏ ‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 349

  • )) عوالی اللآلی 3: 33 / 214 وراجع وسائل الشیعة 18: 122 کتاب القضاء، أبواب صفات القاضی، الباب 12، الحدیث 38، ومسند أحمد 3 : 153 .
  • )) المفردات فی غریب القرآن : 205 .
  • )) النهایة، ابن الأثیر 2 : 286 .
  • )) القاموس المحیط 1 : 80 ، أقرب الموارد 1 : 449 .
  • )) لسان العرب 5 : 386، تاج العروس 1 : 283 .
  • )) النهایة، ابن الأثیر 2: 287، لسان العرب 1 : 443 .